عباس وميلباند يدعوان إلى وقف الاستيطان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22455/

التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الاثنين 17 نوفمبر/ تشرين الثاني وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميلباند في رام الله. وقد شدد الجانبان على وقف الاستيطان واكد الوزير البريطاني على موقف بلاده الداعم للرئيس الفلسطيني وعملية السلام بين تل أبيب والفلسطينيين.

 التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الاثنين 17 نوفمبر/ تشرين الثاني وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميلباند في رام الله. وقد شدد الجانبان على وقف الاستيطان واكد الوزير البريطاني على موقف بلاده الداعم للرئيس الفلسطيني وعملية السلام بين تل أبيب والفلسطينيين.
وقال عباس في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية البريطاني ديفيد مليباند: "ندعو جميع الفصائل الفلسطينية إلى إيقاف أي أعمال من شأنها كسر التهدئة. وأضاف مستطردا:"نحن متفقون على ضرورة وجود اتفاق حول جميع القضايا المطروحة على طاولة المفاوضات، والإفراج عن كافة الأسرى، ومتفقون كذلك على أننا لا نريد اتفاقيات جزئية أو مؤقتة".
بدوره قال الوزير مليباند إن المستوطنات لا تدعم عملية السلام، بل تعمل على إعاقة تحقيق السلم بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، "وهذا موقفنا الذي نؤكد عليه باستمرار".
وأضاف: "نحن ندعم الرئيس عباس بشكل كامل، والمبادرة العربية للسلام تشكل فرصة لإحلال السلام في المنطقة".
وكان عباس قد التقى في قت سابق الاثنين 17 نوفمبر/تشرين الثاني اولمرت في بيت الأخير بالقدس وعنه قال عباس:"التقينا اليوم رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت، وتحدثنا عن عملية السلام، وإطلاق سراح 250 أسير، وعودة المبعدين، وتحدثنا كذلك عن النشاطات الاستيطانية.
وأضاف" أهم ما تحدثنا فيه إننا سنستمر في الحديث عن عملية السلام، وكافة قضايا الحل النهائي، كذلك موضوع قطاع غزة، والمسار السوري الإسرائيلي، الذي نؤكد باستمرار على ضرورة استمراره، وهو لا يشكل أي عائق على المسار الفلسطيني الإسرائيلي.
وكان ميلباند التقى أمس في القدس رئيس الوزراء الاسرائيلي أيهود أولمرت ووزيرة خارجيته تسيبي ليفني. وأعرب الوزير البريطاني عن قلقه تجاه ما يجري في قطاعِ غزة وتجاه التحذيرات من كارثة إنسانية باتت تلوح في الأفق.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية