القرن الأفريقي... بين القراصنة ولعبة الكبار

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22428/

أعلنت مصادر في البحرية الأمريكية أن قراصنة إستولوا الاثنين 17 نوفمبر/تشرين الثاني على ناقلة نفط سعودية "سيريوس ستار" في البحر العربي وعلى متنها 25 بحاراً. يذكر أن السفينة الحربية الروسية "ني اوسترشيمي" كانت قد نجحت يوم الأحد في إحباط محاولة اختطاف سفينة سعودية اخرى هي "رابِغ" .

 أعلنت مصادر في البحرية الأمريكية أن قراصنة إستولوا الاثنين 17 نوفمبر/تشرين الثاني على ناقلة نفط سعودية "سيريوس ستار" في البحر العربي وعلى متنها 25 بحاراً.  يشار إلى أن السفينة تعتبر من أكبر ناقلات النفط، وتم اختطافها على بعد 450 ميلاً من ميناء مومباسا في كينيا، هذا ولم ترد بعد معلومات عن هوية المختطفين. فيما ذكرت المصادر أن المخطوفين من بريطانيا وكرواتيا والفليبين وبولندا والمملكة العربية السعودية. 
وكانت  السفينة الحربية الروسية "ني اوسترشيمي"   قد نجحت يوم الأحد في إحباط محاولة اختطاف سفينة سعودية اخرى هي "رابِغ" .
وفي غضون ذلك تعقد الدول المطلة على البحر الأحمر في سياق الحرب الدولية على القرصنة اجتماعا الأسبوع المقبل في مصر للخروج من المأزق. ولكن القلق من خطورة القراصنة ليس الا قطرة في بحر الخوف من  الأخطر. فكثافة الأساطيل الغربية المنتشرة في خليج عدن بدعوى مكافحة القرصنة تثير الكثير من التساؤلات لا سيما في فترة تتصارع فيها القوى الدولية على مناطق النفوذ وتتقاسم  كل شبر في البر والبحر.
الوضع غير المستقر في الصومال يصعب مساعي مكافحة القرصنة
اعترف الرئيس الصومالى عبد الله يوسف بأن المتمردين الاسلاميين يسيطرون حاليا على معظم اجزاء البلاد ويأتي الإعتراف على خلفية تصاعد المواجهات البحرية بين القراصنة والقوى الدولية. يذكر أن السفينة الحربية الروسية "ني اوسترشيمي" نجحت في إحباط محاولة اختطاف السفينة السعودية "رابِغ" .
ودعا الرئيس الصومالي نواب البرلمان للعودة من كينيا لإنقاذ الحكومة قائلا إن حركة الشباب المجاهدين تسيطر على معظم أجزاء البلاد وأن الحكومة الصومالية والجيش الاثيوبي لم يعودا قادرين على فرض السلطة أمام تقدم المتمردين.
ويتزايد القلق من الاعصار الأمني الذي يهدد حركة السفن عبر مضيق باب المندب الطريق الاقصر من القارة الاوروبية مرورا بقناة السويس فالبحر الاحمر وخليج عدن الى الشرق الاقصى.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك