مدفيديف يقترح اعادة بناء مؤسسات المنظومة المالية العالمية بكاملها

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22386/

اقترح الرئيس الروسي دميتري مدفيديف على زملائه في قمة "العشرين" المنعقدة بواشنطن اعادة بناء كافة مؤسسات المنظومة المالية العالمية بصورة تامة.

اقترح الرئيس الروسي دميتري مدفيديف على زملائه في قمة "العشرين" المنعقدة بواشنطن اعادة بناء كافة مؤسسات المنظومة المالية العالمية بصورة تامة.

وقد صرح مساعد الرئيس الروسي أركادي دفوركوفيتش للصحفيين إن الرئيس مدفيديف أعلن في كلمته أمام المشاركين بقمة العشرين " إن البنى الحالية للمنظومة المالية العالمية لم تعد تتلاءم مع المرحلة الراهنة، وأن العالم بحاجة إلى بنى جديدة".

وحسب قول مدفيديف فإن البنية الجديدة ينبغي أن تتميز "بالانفتاح والشفافية والتوازن والفعالية والشرعية". وأضاف مدفيديف " يجب المحافظة على التوازن،وأن الأمر يتطلب المسؤولية والشفافية، لكي يتم ضمان تلائم الاستراتيجية الاقتصادية". واردف الرئيس الروسي قائلاً "وينبغي انشاء بنى تستند إلى مبادئ انسجام المقاييس المعيارية للمؤسسات الوطنية والدولية الخاصة بالتأثير  والرقابة والى  المسؤلية المتساوية إزاء اتخاذ القرارات وشفافية نشاط جميع المشاركين والتوزيع العادل للمجازفة، فبدون ذلك لا يمكن ضمان توافق الاستراتيجيات الاقتصادية للدول منفردةً ".

وحسب دفوركوفيتش فان الرئيس الروسي "لفت الانتباه إلى غياب الضبط المتشدد والرقابة الصارمة، مما قد يؤدي إلى انهيار السوق".

وأعلن الرئيس مدفيديف " إن النزعات السلبية في السوق العالمية تزداد بإطراد رغم الاجراءات غير المسبقة التي اتخذتها الحكومات والمصارف المركزية للدول الكبرى في العالم".

 وأشار مدفيديف إلى أن الأزمة تمتد إلى القطاع الحقيقي للاقتصاد. ويرى أن الأزمة المالية العالمية  الحالية تدل على نفاد عدد من مبادئ النظام الاقتصادي لفترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.

وأضاف مساعد الرئيس  أن دميتري مدفيديف اقترح " انشاء لجنة رقابة دولية من الخبراء الماليين المعروفين عالمياً". ولدى ذلك على مجموعة الدول العشرين الكبرى أن تصبح آلية أساسية لتشكيل بنية مالية جديدة.

وأعلن دفوركوفتش أن مدفيديف  دعا في  كلمته بقمة العشرين المشاركين الأساسيين في السوق المالية إلى التمسك بالمبادئ الرئيسية للسياسة الاقتصادية والاتفاق عليها.

كما لفت  انتباه الحاضرين إلى أهمية الالتزام بأقصى الشفافية والمساءلة في الأساليب والآليات المالية الحديثة.

وشدد مدفيديف في كلمته امام قمة العشرين على ضرورة تنسيق العمل  بين المؤسسات المالية الدولية والاقليمية وعلى تفعيل عمل المؤسسات الدولية وفي مقدمتها صندوق النقد الدولي. كما دعا الرئيس الروسي الى مساعدة الدول الفقيرة على التخلص من آثار الازمة المالية العالمية.

وحسب رأي أركادي دفوركوفيتش مساعد الرئيس الروسي عموماً ان جميع المشاركين في القمة طالبوا بعدم بحث أسباب الأزمة الراهنة  وبالعمل على اتخاذ التدابير العاجلة لدرء تداعياتها . وإن القادة على قناعة بان هذا أمر ممكن. وحسب قوله فان بعض الدول يقترح توسيع قوام مجموعة العشرين ولكن لم يتم حتى الآن التوصل إلى اتفاق حول ذلك.

براون يعرب عن أمله في التوصل إلى اجماع تام حول مسألة إجراء تخفيض متفق عليه للضرائب

ومن جهته اعرب رئيس وزراء بريطانيا غوردن براون عن أمله في التوصل خلال هذه القمة إلى اجماع تام حول مسألة إجراء تخفيض متفق عليه للضرائب أو للنفقات الحكومية كتدبير فعال لتنشيط الاقتصادات الوطنية للدول المشاركة في هذه القمة.

واعترف براون بان المباحثات في القمة ليست بسيطة ، وحسب اعتقاده ثمة دول مشاركة في القمة تولي الاهتمام الأساسي لمصالحها الخاصة.

وأعلن براون أنه يتوقع أن تخرج القمة بخطة لأعمال عاجلة لتذليل الأزمة المالية الحالية، بحيث يمكن أن يتم خلا ل القمة القادمة التي ستعقد في أبريل/نيسان عام 2009، الاعداد لخطة مفصلة حول الاصلاحات الفورية للمؤسسات الدولية.

فراتو : كل بلد يقوم حسب اعتقادنا بما يراه ضرورياً للنهوض باقتصاده

وأشار نائب السكرتير الصحفي للبيت الأبيض توني فراتو  في حديث أدلى به لمحطة تلفزيون "فوكس" الأمريكية، في معرض تعليقه على اقتراح براون  بتخفيض الضرائب على نحو متفق عليه ، إلى أن إدارة بوش تعتقد بضرورة قيام كل دولة بصورة مستقلة باتخاذ القرار المتعلق بتخفيض الضرائب للتغلب على الأزمة المالية.

وأعلن فراتو أنه سيجري بحث هذه المسألة. ولكن الخطوات الملموسة ستتوقف على الأعمال المستقلة  للدول. وأضاف قائلاً " إن كل بلد يقوم  حسب اعتقادنا بما يراه ضرورياً للنهوض باقتصاده. وفي هذه الحالة سيكون ذلك أمراً جيداً بالنسبة لمجمل الاقتصاد العالمي".

ساركوزي يقترح صياغة بيان مشترك يتضمن المبادئ الرئيسية لأعمال قادة مجموعة  العشرين إلى جانب الوثيقة الاساسية

وقد اقترح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن يتم إلى جانب الوثيقة الاساسية ، صياغة بيان مشترك يتضمن المبادئ الرئيسية لأعمال قادة مجموعة بلدان العشرين.

وحسب قول دفوركوفيتش مساعد الرئيس الروسي فإن رئيس جلسات القمة سيتقدم بهذا البيان.

وأشار دفوركوفبتش إلى أنه  يمكن القول استناداً إلى نتائج الجزء الأول من الجلسة أن هناك اتفاقاً عاماً على أن القضايا العالمية تتطلب قرارات عالمية مشتركة وتحتاج إلى تنسيق للأعمال.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)