بحث قضايا أمن الطاقة في باكو دون مشاركة روسيا أكبر المنتجين

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22379/

عقدت في العاصمة الأذربيجان باكو يوم الجمعة 14 نوفمبر/ تشرين الثاني قمة دولية حول أمن الطاقة تضم عدداً من الدول المجاورة لروسيا، لكن موسكو لم تحضر هذه القمة.

عقدت في العاصمة الأذربيجان باكو  يوم الجمعة 14 نوفمبر/ تشرين الثاني قمة دولية حول أمن الطاقة تضم عدداً من الدول المجاورة لروسيا، لكن موسكو لم تحضر هذه القمة.
كانت العلاقات مع روسيا مركز الاهتمام لا في قمة نيس وحدها لكن أيضا في اجتماع دولي في أذربيجان. فقد العاصمة جمعت باكو  زعماء دول ست بمن فيهم رؤساء بولندا وليتوانيا وتركيا. وكان لأمن الطاقة الحضور الأبرز في هذا اللقاء.

وبالرغم من أن قضية أمن الطاقة تحظى باهتمام واسع فإن الجزء الأكبر من أعمال القمة جرى خلف الأبواب المغلقة.

احتياطيات أذربيجان من النفط والغاز لفتت انتباه الاتحاد الأوروبي الذي يسعى إلى تأمين نقل موارد الطاقة من خلال إنشاء أنبوب "نابوكو" للغاز.

وحيث أن  ما يربو على ثلثي واردات أوروبا من الغاز حاليا يأتي من روسيا.. فإن المشروع الجديد يهدف إلى ربط أوروبا بمصادر الغاز في آسيا الوسطى عبر طريق لا يمر بروسيا لنقل أكثر من 30 مليار متر مكعب من الغاز من أذربيجان وتركمانستان إلى القارة الأوروبية.

ليس للولايات المتحدة مصلحة مباشرة في إنشاء أنبوب نابوكو لكنها دعمت هذا المشروع.

وبالرغم من أن اجتماع باكو لم يهدف إلى اتخاذ خطوات حقيقية بقدر ما هدف إلى التأكيد على أن الحملة الأوروبية للحصول على موارد آسيا الوسطى وبحر قزوين مستمرة ودون مشاركة روسيا.

لكن الخبراء يقولون إن هذا المشروع يرمي فقط إلى تحقيق مكاسب اقتصادية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم