مهرجان "روزا ميرا" يجمع بين حضارات شرقية

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22366/

تشهد موسكو في هذه الأيام، وللمرة الثالثة، إقامة مهرجان دولي يحمل عنوان "روزا ميرا" ويهدف الى تبني وتعزيز الحوار بين بلدان أوروبا وآسيا في المجال الثقافي. يحتوي برنامج المهرجان عددا من الحفلات الموسيقية والعروض الراقصة والمعارض الفنية.

تشهد موسكو في هذه الأيام، وللمرة الثالثة، إقامة مهرجان دولي يحمل عنوان "روزا ميرا" ويهدف الى تبني وتعزيز الحوار بين بلدان أوروبا وآسيا في المجال الثقافي. يضم برنامج المهرجان عددا من الحفلات الموسيقية والعروض الراقصة والمعارض الفنية.
يتضمن فعاليات المهرجان يستضيف الغاليريه في شارع سوليانكا معرضا ملفتا للنظر يقدم لزواره 55 لوحة فنية من خزائن المتحف الحكومي لفنون شعوب الشرق. وتُعرض في صالات الغاليريه لوحات مرسومة بمختلف أساليب الرسم وتنتمي الى اتجاهات فنية متنوعة. فهل هناك سمة مشتركة تجمع بينها كلها ؟
عنوان المعرض "إطلاق طيارة ورقية في مدينة بخارى"، ويضم أعمالا فنية يرجع تاريخها الى الفترة من الثلاثينات حتى الخمسينات من القرن الماضي، عندما وجد الكثير من الرسامين الروس في هذه المنطقة الآسيوية ملجأً حماهم من ضغط العقائد الفنية السوفييتية ومن أهوال الحرب على حد سواء.
فولكوف وفافورسكي ونورعلي  هؤلاء هم بعض الفنانين البارزين الذين استوحوا أعمالهم من هذا العالم الشرقي الفياض بالضوء والألوان الزاهية - العالم الذي يبقى خارج جريان الزمن. وجسد الرسامون في لوحاتهم فهمهم الخاص لهذا العالم الغريب، مما أقام جسرا بين الحضارتيْن الغربية والشرقية .
يعد المعرض من فعاليات مهرجان "روزا ميرا" الذي يجري تحت رعاية منظمة شنغهاي للتعاون. ولقد أصبح المهرجان ساحة للقاء بين مختلف الثقافات، مما يتيح للجماهير العريضة فرصة التعرف على خيرة الفنون المتنوعة. 
ويبدو أنه يمكن الوصول الى هدف المهرجان، لأن لغة فن الرسم والموسيقى والرقص لا تحتاج الى الترجمة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية