المعرض الاوسيتي في موسكو يؤوي فنانين

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22363/

تجري حالياً في بيت الفنانين المركزي بموسكو فعاليات معرض "كوفتشيغ" (سفينة نوح). و تقدم في هذا المعرض أعمال الفنانين الذين شاركوا في الندوة الدولية الثانية للفنانين تحت اسم "ألانيكا" التي جرت في أوسيتيا الشمالية في شهر آب من العام الجاري.

تجري حالياً في بيت الفنانين المركزي بموسكو فعاليات معرض "كوفتشيغ" (سفينة نوح). و تقدم في هذا المعرض أعمال الفنانين الذين شاركوا في الندوة الدولية الثانية للفنانين تحت اسم "ألانيكا" التي جرت في أوسيتيا الشمالية في شهر آب من العام الجاري.
وأصبحت الندوة الدولية "ألانيكا" تقليداً طيباً، فهي تجمع وتوحد بين الفنانين التشكيليين والمصورين والنحاتين وغيرهم من ممثلي الفنون الإبداعية. وكان تجمع المشاركين في هذه الندوة متنوعاً جداً ، حيث شارك24  شخصاً يعملون بالفنون المختلفة منهم من موسكو، وفيينا، وكراسنودار، وداغستان ومن الجمهوريتين الأوسيتيتين الجنوبية والشمالية. ومن المعروف أن الندوة لم تعقد  في قاعة ذات مدرجات بل في وادي  "تسيي" الذي تغنى به الشعراء ولونه الرسامون. والآن يمكن لسكان موسكو وزوارها مشاهدة أعمال المشاركين في "ألانيكا".
اختارت هذه الندوة التشكيلية الغرافيكية سفينة نوح رمزاً لها، حيث كانت السفينة التي جمعت العديد من الفنانين من مختلف المدن والبلدان للمحافظة على أغلى وأهم مستقبل حسن، ألا وهو الثقافة والفن.
وفي ايام فعاليات هذه الندوة جرت الأحداث المأساوية في أوسيتيا الجنوبية. وتراءى للكثيرين أن الوقت قد حان لتصمت الثقافة . بيد أن الأصدق والأكثر تجاوباً  ورقة لإدراك الروح ، روح الفنانين،  أظهرت للجميع أن الإنسان الذي يرغب في المحافظة على انسانيته  بحاجة الى الثقافة والفن، وليس الى جنون الفوضى والكراهية والعداء.
واللافت للنظر، أن المشاركين في ندوة "ألانيكا" هم من الأسماء اللامعة ومن المؤلفين الشباب في الوقت ذاته.
والمشاهدون الشباب الذين لهم تجربتهم الحكيمة أو الذين مازالوا أغرارا  كلهم وجدوا الملجأ في السفينة ذاتها. سفينة النجاة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية