"فن الغدر "... فيلم لن يراه المشاهد الأوكراني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22289/

قامت عناصر من جهاز الأمن الداخلي الأوكراني بمنع عرض الفيلم الوثائقي الروسي "حرب 08/08/08 - فن الغدر"، الذي يعرض تفاصيل الحرب الاخيرة في أوسيتيا الجنوبية والتي لم يتمكن المواطن الأوكراني من معرفة حقيقتها الكاملة. ويكشف الفيلم حقائق العدوان الجورجي على سكان تسخينفال.

قامت عناصر من جهاز الأمن الداخلي الأوكراني بمنع عرض الفيلم الوثائقي الروسي "حرب 08/08/08 - فن الغدر"، الذي يعرض تفاصيل الحرب الاخيرة في أوسيتيا الجنوبية والتي لم يتمكن المواطن الأوكراني من معرفة حقيقتها الكاملة. ويكشف الفيلم حقائق العدوان الجورجي على سكان تسخينفال.
وقال أليكسي أكيموف أحد منتجي فيلم "حرب 08/08/08 - فن الغدر" " لقد تابعنا تحركات القوات الجورجية نحو تسخينفال من خلال الصور التي التقطها الجنود الجورجيون بهواتفهم النقالة فياثناء تقدمهم  الى هناك ...الصور كانت كثيرة، وفيلمنا الوثائقي يعرضها كما هي" .واضاف " نريد أن يرى الناس المشهد الحقيقي لهذه الأحداث... فكثيرة من القنوات التلفيزيونية  الغربية مثل "بي بي سي" و "سي أن أن" قامت  بتضليل المشاهد وقلب الحقائق  واظهار صورة مغايرة للواقع بوضع المعتدي في موقع الضحية. فحرب ساكاشفيلي خلفت ورائها كارثة إنسانية في أوسيتيا الجنوبية.
 تهديدات كثيرة وجهتها مصلحةالأمن الأوكرانية  للنائب فاليري كونوفاليوك رئيس اللجنة البرلمانية المختصة بالتحقيق في ظروف تزويد جورجيا بالأسلحة الأكرانية. وهو من جلب هذا الفيلم الى أوكرانيا لإطلاع شعبه على الحقيقة". 
وكانت السفارة الروسية في أوكرانيا قد نظمت العرض الأول للفيلم،الذي كان من المفروض أن يعرض في فندق  "الحياة" في العاصمة كييف. وقبل بدء العرض بنصف ساعة تجمعت خارج المبنى فرق من المنظمات القومية الأوكرانية المتطرفة وبدأت بالاحتجاج، وفي نفس الوقت قام جهاز الأمن الداخلي بمنع الفيلم، مبررا فعلته هذه بالخشية من وقوع أعمال شغب.
وقد قال  كونوفاليوك "هذه هي المرة الثالثة  التي يتم فيها ايقاف عرض الفيلم، لكن هذه المرة ليست لجنتي التي نظمته ... إنها السفارة الروسية في موسكو ... وقد دعونا دبلوماسيين من بلدان أخرى وممثلين عن المنظات الدولية والصحف الغربية ... إلا أننا فشلنا هذه المرة أيضا".
على الرغم من هذه العراقيل إلا أن "فن الغدر" سيعرض في البرلمان الأوكراني، أما  الإنسان العادي في أوكرانيا، الذي منع من مشاهدة القنوات الناطقة باللغة الروسية، فسيبقى محروما من التعرف على حقيقة الأحداث التي وقعت في أوسيتيا الجنوبية.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)