فيلم "غرباء" على شاشات السينما الروسية

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22267/

يبدأ عرض فيلم "غرباء" للمخرج الروسي الشهير يوري غريموف على شاشات السينما الروسية يوم 13 نوفمبر/ تشرين الثاني. ويتناول الفيلم قضايا حيوية ومهمة، كصراع الحضارات وتأثيرها المتبادل والعلاقات المعقدة بين روسيا وأمريكا والشرق الإسلامي.

يبدأ عرض فيلم "غرباء" للمخرج الروسي الشهير يوري غريموف على شاشات السينما الروسية يوم 13 نوفمبر/ تشرين الثاني. ويتناول الفيلم قضايا حيوية ومهمة، كصراع الحضارات وتأثيرها المتبادل والعلاقات المعقدة بين روسيا وأمريكا والشرق الإسلامي.

تجري قصة الفيلم في واحد من بلدان الشرق الأوسط يشهد نزاعا مسلحا، حيث تصل اليه مجموعة أطباء أمريكيين لتلقيح الأطفال العرب ضد الأمراض الخطيرة. إلا أن هؤلاء الأمريكيون يجلبون معهم، الى جانب الأدوية، عاداتهم وتقاليدهم التي يحاولون غرسها في أبناء المنطقة، حيث يبرز السؤال: هل تحتاج الشعوب الى القيم والأخلاق الدخيلة عليها ؟ وهل يحق لأحد فرض نمط حياته على الآخر؟
ويكشف فيلم "غرباء" الوجه الحقيقي للولايات المتحدة التي تستغل الشعوب الأخرى من أجل تحقيق مصالحها، اذ يتضح أن الهدف الفعلي للبعثة الطبية الأمريكية في المنطقة هو تجريب دواء جديد على أطفالها، في حين نرى أن هدف الجنود الروس الموجودين فيها مختلف تماما. كما يصور الفيلم الأخلاق الغربية التي تبث بذور الغدر والقسوة في قلوب الناس،مما يحدث هوة تفرق بينهم.
صراع الحضارات وتأثيرها المتبادل والعلاقات المعقدة بين روسيا وأمريكا والشرق الإسلامي - هذه هي أهم المواضيع التي يناقشها المخرج "يوري غريموف" في فيلم "غرباء".
ويقول مخرج هذا العمل: "لقد قضيتُ فترة طويلة في القسم الإسلامي للقارة الافريقية، فأخذت أنظر الى العالم الأسلامي من زاوية جديدة، واكتشفتُ أن المسلمين منفتحون على غيرهم ومستعدون للتعاون معهم... ولكن إذا جئت اليهم بالعدوان لقيت مقاومة شديدة... وإذا كنتَ تحترم هؤلاء الناس وحضارتهم، فإنك ستتفاهم معهم حتما، ولن تكون غريبا بينهم...".

ويضيف غريموف  "هذا الفيلم يتحدث عما يجري في العالم المعاصر.. عن محاولات الولايات المتحدة للانفراد بتقرير مصائر بلدان وشعوب أخرى.. وعن مسؤولية ممارساتها في العالم العربي.." ومع ذلك يهدف الفيلم الى فضح الاسطورة الشائعة في الغرب والتي تقول إن كلَ العرب إرهابيون.
ويوضح غريموف ان "الإرهابيون والمجرمون لا قومية لهم، فقد يكونون من الروس أو الأمريكيين أو غيرهم. ولذا لا يعجبني ترديد وسائل الإعلام باستمرار أن العرب هم الإرهابيون وحدهم، لأن هذا الزعم يجافي الحقيقة. ففي هذا الفيلم أتحدث عن العالم العربي من خلال عرض الأطفال الأبرياء الطاهرين الذين يرمزون الى المستقبل. ومن الضروري أن يرى الطفل ليس الآثام والجرائم، بل السلوك الأخلاقي للكبار، مهما كانت قوميتهم..." مضيفا ان "هذا الفيلم مخصص للناس الواعدين الذين يريدون أن يشاهدوا فيلما يتناول موضوعا عصريا ملحا ويتميز بإنتاج فني عالي المستوى من حيث الصورة والصوت."
يعتبر  فيلم "غرباء" مشروعا روسيا عربيا أمريكيا مشتركا، حيث شارك فيه ممثلون من روسيا والولايات المتحدة والبلدان العربية، وتم التصوير في مصر والمغرب. ولقد ساهم بقسط كبير في إنتاج الفيلم مصمم الأكسسوار المصري عباس صابر الحائز على جائزة "السَعفة الذهبية" في مهرجان كان السينمائي.
وقد يكون هذا الفيلم خطوة جديدة في طريق الوصول الى التفاهم بين الشعوب، بما أنه يدفع المشاهدين إلى التفكير سواء في أنفسهم أو في العالم الذي يعيشون فيه.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية