موسكو وواشنطن.. إرث ثقيل وعهد جديد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22171/

مع فوز باراك أوباما برئاسة الولايات المتحدة، وتسلم الرئيس الروسي دميتري مدفيديف رئاسة روسيا الاتحادية قبل 6 أشهر، تسير العلاقات بين البلدين نحو مرحلة جديدة تترنح تحت إرث ثقيل سيقع على عاتق القادمين الجدد إلى الكرملين والبيت الأبيض.

مع فوز باراك أوباما برئاسة الولايات المتحدة، وتسلم الرئيس الروسي دميتري مدفيديف رئاسة روسيا الاتحادية قبل 6 أشهر، تسير العلاقات بين البلدين نحو مرحلة جديدة تترنح تحت إرث ثقيل سيقع على عاتق القادمين الجدد إلى الكرملين والبيت الأبيض.
وبدأت ترتسم معالم جديدة في السياسة الدولية في وقت يتطلع فيه العالم لتجاوز أزمات عصفت بملفات عدة سياسية واقتصادية، ليس أقلّها العلاقات بين دول عظمى كالولايات المتحدة وروسيا الاتحادية.
وبهذا الشأن قال فلاديمير سيزوف مدير مركز الدراسات الاستراتيجية العسكرية في معهد دراسات الولايات المتحد وكندا "لدينا رئيسان جديدان الرئيس الروسي مدفيديف والرئيس الأمريكي القادم باراك أوباما ومن المتوقع في عهد هذين الرئيسين ظهور اتفاقيات ومبادرات جديدة في مجال نزع السلاح".
وبين إرثين ربما يقع أثقلهما على كاهل الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما ينتظر كل من  الكرملين والبيت الأبيض إشراقة شمس جديدة ستتضح برودتها من دفئها في القريب العاجل أو سترجئها سخونة ملفات أخرى إلى بعيد آجل.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)