الاتحاد الاوروبي عدا دولة واحدة إلى جانب استئناف مفاوضات الشراكة مع روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22157/

أعلن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي أن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، عدا وزير دولة واحدة، دعموا استئناف مفاوضات الشراكة مع روسيا على اسس جديدة.

أعلن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي أن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، عدا وزير دولة واحدة، دعموا استئناف مفاوضات الشراكة مع روسيا على اسس جديدة.   

وكان قادة دول الاتحاد الأوروبي قرروا تجميد مفاوضات الشراكة مع روسيا في 1 سبتمبر/ أيلول من العام الجاري عقب حرب القوقاز الاخيرة. كدعم لتبليسي في النزاع في أوسيتسا الجنوبية.

وقال كوشنير في حديث للصحفيين يوم الاثنين 10 نوفمبر/تشرين الثاني في بروكسيل " إن جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي ، عدا دولة واحدة، أعربوا عن دعمهم لاستمرا المفاوضات"

وذكر وزير الخارجية الفرنسي أن  المفاوضات أجلت فقط  ولم تجمد، ولايحتاج استئناف هذه المفاوضات إلى اجتماع وموافقة المجلس الأوروبي.

وأشار كوشنير الى أن معارضة ليتوانيا لن تمنع الاتحاد من المضي قدما في مفاوضات الشراكة مع موسكو التي تم تأجيلها وليس تجميدها بعد حرب القوقاز .

وسيتم الإعلان حسب المصادر الاعلامية عن موعد المرحلة الثانية من مفاوضات الشراكة والتعاون مع روسيا في القمة القادمة بين الاتحاد الأوروبي وروسيا التي ستعقد 14 نوفمبر/تشرين الثاني في مدينة نيس الفرنسية.

رد فعل روسيا

أعربت الخارجية الروسية عن أسفها لعدم توصل وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي إلى إجماع  تام بخصوص  استئناف مفاوضات الشراكة مع روسيا وتوقيع اتفاقية جديدة من جراء معارضة ليتوانيا لذلك.

وقال مسؤول النشر والإعلام في الخارجية الروسيةلوكالة "ريا نوفستي" الروسية "إن هذا يدعو للأسف".

وذكرت الخارجية الأوروبية أن موقف روسيا من الاتفاق غير قابل للتغيير، وأن الاتفاق ضروري لموسكو بقدر ما هو ضروري للاتحاد الأوروبي.

وأشار ممثل الخارجية الروسية قائلاً : " نأمل أن ترجح كفة العقل السليم في نهاية المطاف ".

يذكر أن اتفاق الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وروسيا الذي دخل حيز التنفيذ عام 1997 انتهى مفعوله عام 2007 وجدد لعام واحد.  ولكن قادة دول الاتحاد الأوروبي قرروا تجميد مفاوضات الشراكة مع روسيا في 1 سبتمبر/ أيلول من العام الجاري بسبب معارضة بعض دول الاتحاد، التي لم ترضيهم رد موسكو على العدوان الجورجي على اوسيتيا الجنوبية في أغسطس/آب من العام الجاري.

الاتحاد الأوروبي يشيد بخطوات روسيا في جورجيا

وحسب كلام كوشنير روسيا قامت بجميع التزاماتها بما يتعلق بجورجيا. مشدداً " لقد التزمت روسيا بوقف اطلاق النار وسحبت قواتها من الأراضي الجورجية قبل تاريخ  10 اكتوبر/تشرين الأول وتم نشر المراقبين الأوروبيين في جورجيا، كما بدأت المباحثات المتعلقة بابخازيا واوسيتيا الجنوبية".

وأعرب وزير الخارجية الفرنسي عن شكره للقوات الروسية التي فتحت الطريق لإغاثة المناطق السكنية المطوقة.

من جهة أخرى بحث وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي ملف القرصنة قبالة السواحل الصومالية وأزمة الكونغو.

أزمة كونغو الديمقراطية

وفي ملفات القارة الأفريقية دعت فرنسا الى ايجاد حل سياسي داخلي واقليمي للأزمة في الكونغو الديمقراطية. وحذّر المسؤولون الأوروبيون من كارثة انسانية يمكن ان  تواجهها هذه البلاد.

وفي هذا السياق أعرب وزراء الخارجية الاوروبيون خلال إجتماعهم في بروكسل عن استعدادهم لدعم قوة الأمم المتحدة ودعوا حكومتي الكونغو ورواندا إلى تعزيز التعاون والحوار لإنهاء الصراع وبسط الاستقرار في هذه المنطقة من أفريقيا. في غضون ذلك  تصاعدت  حدة التوتر شرق البلاد في ظل أنباء عن تجدد الاشتباكات بين القوات الحكومية والمتمردين بزعامة لوران نكوندا.

وأفاد مراسل "روسيا اليوم" من بروكسل أن الوزراء الأوروبيين بحثوا العلاقات مع روسيا وتحديداً القرار الخاص باستئناف مفاوضات الشراكة والتعاون مع موسكو. يذكر ان المفاوضات أجلت ولم تجمد ، وكلمة "أجلت" تعني للأوروبيين امكانية استئناف هذه المفاوضات دون الرجوع إلى المجلس الأوروبي، بمجرد أن تقرر المفوضية الأوروبية ذلك، أي أن استئناف المفاوضات لا يحتاج إلى اجتماع وموافقة المجلس الأوروبي على القرار.

وأضاف المراسل أن أغلبية الوزراء الأوروبيين يؤكدون ضرورة استئناف مفاوضات الشراكة مع روسيا، ولكن لم يتم الإعلان عن الموعد. ويتوقع أن يعلن عنه في القمة الأوروبية –الروسية التي ستعقد في 14 نوفمبر/تشرين الأول في مدينة نيس الفرنسية.

وأشار مراسل "روسيا اليوم" إلى أن الأوروبيين يقولون إنه ليس من مصلحة روسيا فقط بل ومن مصلحة الاتحاد الأوروبي استئناف مفاوضات الشراكة التي يفترض أن تعزز العلاقات الأوروبية- الروسيةعلى أسس جديدة.

يذكر أن اتفاق الشراكة الذي دخل حيز التنفيذ عام 1997 انتهى مفعوله عام 2007 وجدد لعام واحد وهو الآن بحاجة إلى التجديد اذا تمت الموافقة على قرار استئناف مفاوضات الشراكة في قمة نيس.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)