أول زيارة لرئيس مصر إلى جنوب السودان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22156/

بحث الرئيس المصري محمد حسني مبارك في أثناء الزيارة المفاجئة التي قام بها إلى الخرطوم يوم الاثنين 10 نوفمبر/تشرين الثاني مع الرئس السوداني عمر حسن البشير العلاقات الثنائية ومشكلة دارفور بالإضافة إلى العلاقات مع الجنوب. كما أجرى مبارك مباحثات مع سيلفا كير ميارديت النائب الاول للرئيس السوادني رئيس حكومة الجنوب.

بحث الرئيس المصري محمد حسني مبارك في أثناء الزيارة المفاجئة التي قام بها إلى الخرطوم يوم الاثنين 10 نوفمبر/تشرين الثاني مع  الرئيس السوداني عمر حسن البشير العلاقات الثنائية ومشكلة دارفور بالإضافة إلى العلاقات مع الجنوب.

وبحث الطرفان الموقف من طلب المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية توقيف البشير لدوره المزعوم في الصراع القبلي في دارفور، بالإضافة إلى العلاقات الثنائية ومشكلة دارفور والمبادرة العربية لحل الأزمة.

وغادر مبارك والوفد المرافق له بعد لقاء البشير، الخرطوم متوجها إلى جوبا بجنوب السودان حيث أجرى الرئيس المصري مباحثات مع سيلفاكير ميارديت النائب الاول للرئيس السوادنى رئيس حكومة الجنوب.
وتركزت المباحثات حول تعزيز السلام والتنمية بجنوب السودان واتفاقية السلام الشامل ، بالإضافة إلى العلاقات المصرية بالجنوب وخاصة المشروعات المصرية فى الاقليم . 
يذكر انها الزيارة لأولى التي يقوم بها رئيس مصري إلى جنوب السودان.

وقال هاني رسلان رئيس مركز الدراسات السودانية في حديث لقناة "روسيا اليوم" من القاهرة حول زيارة الرئيس مبارك إلى السودان " إن زيارة الرئيس المصري هذه وإن لم يتم الاعلان عنها مسبقاً، إلا أنها تأتي في سياق الاهتمام العميق والمتواصل بالقضية السودانية بأبعادها المختلفة. وهي تكتسب أهمية خاصة في المرحلة الحالية بخصوص أزمة المحكمة  الجنائية الدولية مع السودان. لا سيما ومن المفترض أن قضاة المحكمة سوف يبتون في قرار الاتهام في يناير/كانون الثاني القادم ولو صدر قرار اتهام رسمي للرئيس فهذا سيؤدي إلى عواقب وخيمة للغاية على استقرار السودان ووحدة أراضيه. ولذلك مصر تبذل جهوداً واسعة النطاق لتلافي هذه الأخطار".

وأضاف رئيس مركز الدراسات السودانية " أن هذه الزيارة تأتي في اعقاب مؤتمر أو ملتقى أهل السودان في الخرطوم وكنانة، وبالتالي فمصر تسعى بكل جهد ممكن لبناء وفاق ووضع الحلول الممكنة للتعامل مع ملف المحكمة الجنائية الدولية بدون الاضطرار إلى الدخول في مواجهة مفتوحة مع المجتمع الدولي بخصوص هذه القضية".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)