مصرع 20 شخصا في حادث الغواصة الذرية الروسية "نيربا"

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22091/

أُعلن في إقليم بريموريه الروسي الثلاثاء 11 نوفمبر /تشرين الثاني يوم حداد على ضحايا الحادث الذي وقع على متن غواصة "نيربا" النووية. كما أقيم في 10 نوفمبر قداس على أرواح الضحايا في إحدى كنائس مدينة فلاديفوستوك وذلك بحضور مئات المصلين من بينهم بحارة في أسطول المحيط الهادئ.

أُعلن في إقليم بريموريه الروسي الثلاثاء 11 نوفمبر /تشرين الثاني يوم حداد على ضحايا الحادث الذي وقع على متن غواصة "نيربا" النووية. كما أقيم في 10 نوفمبر قداس على أرواح الضحايا في إحدى كنائس مدينة فلاديفوستوك وذلك بحضور مئات المصلين من بينهم بحارة في أسطول المحيط الهادئ.
وكانت الغواصة الذرية الروسية "نيربا" عادت من بحر اليابان الى قاعدتها في أقصى شرق روسيا بعد الحادث الذي وقع فيها وأودى بحياة 20 شخصا بسبب الانطلاق التلقائي لمنظومة اخماد الحرائق فيها وانبعاث غاز الفريون السام منها، وأكدت السلطات عدم تضرر مفاعل الغواصة النووي في الحادث وعدم انبعاث الاشعاع وازالة العطب بصورة تامة.

وصرح الاميرال فلاديمير فيسوتسكي  القائد العام للقوات البحرية الروسية ان انظمة واجهزة الغواصة الذرية التي حدث فيها العطب  لم تتضرر، والغواصة صالحة للأستعمال من الناحية الفنية . وحسب قوله فان  الاسطول البحري الحربي سيشارك في التحقيقات الجارية لمعرفة اسباب الحادث المؤسف في الغواصة وسيعمل كل ما في وسعه من اجل مساعدة عوائل الضحايا والمصابين.

وكان اكثر من 20 شخصا قد لقوا حتفهم واصيب 21 آخرون جراء خلل فني وقع في الغواصة الذرية الروسية  "نيربا" التابعة لأسطول المحيط الهادئ في 8 نوفمبر/تشرين الثاني . ووقع الحادث عندما جرى اختبار اجهزتها قبل تسليمها الى القوات البحرية الروسية في نهاية العام.
هذا وتوجهت لجنة من النيابة العامة العسكرية من موسكو إلى موقع الحادث لبدء التحقيق.

وقد اعطى الرئيس دميتري مدفيديف التكليفات بأجراء تحقيق واف في الحادث وتقديم جميع المساعدات الممكنة الى  عوائل الضحايا والمصابين.

من جهته قال إيغور ديغالو مساعد قائد القوات البحرية الروسية لشؤون الإعلام في مؤتمر صحفي يوم 9 نوفمبر/تشرين الثاني  إن الحادث نجم عن انطلاق نظام اخماد الحرائق بشكل تلقائي، وتسرب غاز الفريون السام منه. وأكد على أن مفاعل الغواصة النووي يعمل بشكل عادي. وحسب المعطيات الاولية فقد لقي مصرعه 3 من افراد الطاقم و17 مدنيا بينما اصيب 21 شخصا جلهم من العاملين في ترسانة بناء السفن.

وأضاف ديغالو: " يتألف طاقم الغواصة من 208 أشخاص 81 منهم بحارة عسكريون والباقون مهندسون وفنيون من المصنع الذي قام ببناء الغواصة... علما ان مستوى الاشعاع في الغواصة لا يتجاوز الحدود المسموح بها...".

وأصدر وزير الدفاع الروسي أمرا الى نائبه الاول الكسندر كولماكوف والى الاميرال فلاديمير فيسوتسكي القائد العام للقوات البحرية الروسية بالتوجه الى قاعدة المرابطة المؤقتة للغواصة من اجل الاشراف على اعمال الاغاثة والتحقيق في الحادث.

اول غواصة ذرية  بنيت بروسيا في عام 1958

كانت الغواصة ك - 3 " لينينسكي كومسمول" أول غواصة ذرية بنيت في ايام وجود الاتحاد السوفيتي وذلك بقرار صدره مجلس وزراء البلاد في سبتمبر عام 1952 وتم انزالها الى البحر في 4 يوليو/تموز عام 1958. وجهزت الغواصة بمحرك طاقة ذري تبلغ قدرته  35 ألف قوة حصان. ووضعت الطوربيدات في القسم الامامي للغواصة وبلغ عددها 8 طوربيدات ، بينما كانت الغواصة تحمل اجمالا 20 طوربيدا. وفي 1 ديسمبر/كانون الاول عام 1958 اختتمت كافة الاختبارات لها وسلمت الى القوات البحرية في يناير/كانون الثاني عام 1959. وفيما بعد بدأ بناء اسطول الغواصات الصاروخية - النووية الاستراتيجية. وتحدد لهذا الغرض اتجاهان هما اولا - بناء الغواصات الاستراتيجية لاستخدامها في توجيه ضربات صاروخية نووية الى الاهداف العسكرية والاقتصادية للعدو. وزودت هذه الغواصات  بصواريخ باليستية او مجنحة بعيدة المدى من طراز " سطح - ارض" ذات رؤوس نووية او طوربيدات من اجل الدفاع الذاتي. وثانيا - بناء الغواصات المتعددة الاغراض لمكافحة الغواصات الذرية والسفن الحربية ووسائل النقل لدى العدو وكذلك للقيام بعمليات الاستطلاع والدوريات.  وتجهز هذه الغواصات بصواريخ " سطح - سطح" وطوربيدات وصواريخ. وكان اسطول الغواصات السوفيتي يعتبر ثاني اكبر اسطول في العالم بعد اسطول الغواصات الامريكي. وكان يتألف من حوالي 60 غواصة منها 50 غواصة استراتيجية متعددة الاغراض.

وحاليا يجري في الترسانة البحرية" سيفماش" في سيفيرودفينسك بناء غواصات جديدة من الجيل الرابع ضمن مشروع 955 بأسم " بوراي". وستزود كل غواصة ب12 صاروخا بالايستيا عابرا للقارات من طراز " بولافا". ويحمل هذا الصاروخ 10 ذخائر نووية تنطلق في اتجاهات منفردة. ومن المقرر ان تصبح الغواصات الاستراتيجية من طراز " بوراي" وكذلك الغواصات الذرية المتعددة الاغراض من مشروع 971  اساس القوات البحرية الروسية في القرن 21 .

تاريخ الحوادث الطارئة في الغواصات الروسية

في 29 مايو/أيار عام 1992 وقع في احدى غواصات اسطول الشمال انفجار في المضخة الكهربائية مما اسفر عن مصرع شخص واحد واصابة خمسة اشخاص بجروح.

في 30 مايو عام 1997  غرقت  في خليج افاتشينسكايا غواصة ذرية تابعة لأسطول كامتشاتكا لدى سحبها الى مصنع من اجل تفكيكها بعد انتهاء فترة استخدامها وبسبب قدمها. وتم انتشالها من قاع البحر.

في 26 يناير/كانون الثاني عام 1998 حدث عطب في منظومة التبريد في الغواصة الذرية " تومسك " وجرى تسرب الامونيوم والآزوت منها. وقتل ستة افراد من الطاقم.

في 12 أغسطس/آب عام 2000 غرقت الغواصة الذرية " كورسك" وقتل جميع افراد طاقمها البالغ عددهم 118 شخصا. وفيما بعد قام الغواصون الروس والنرويجيون بانتشال جثث الضحايا من عمق 108 امتار تحت سطح البحر.

في 30 أغسطس/آب عام 2003 غرقت في بحر بارنتس الغواصة الذرية " ك - 159 " التابعة لأسطول بحر البلطيق لدى سحبها من الخدمة لقدمها وايقاف تشغيل مفاعلها تمهيدا لتفكيكها. ولم ينج من افراد طاقمها العشرة سوى واحد.ووقع الحادث لدى قطرها الى موقع التفكيك.

في 14 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2004 وقع انفجار في غواصة ذرية في مقاطعة كامتشاتكا مما اسفر عن مصرع شخص واحد. وحدث الانفجار بسبب عطب في منظومة التحكم بضغط الهواء  في جهاز تزويد الغواصة بالماء.

في 1 أغسطس/آب حدث انفجار في اثناء اجراء عملية اللحام الكهربائي في الترسانة البحرية " زفيوزتشكا" في ميناء سيفرودنيفسك. وقتل شخص واحد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)