فتح وحماس تتبادلان الاتهامات في إفشال حوار القاهرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22081/

قال مراسل قناة "روسيا اليوم" في غزة أن السلطات المصرية أبلغت القيادات الفلسطينية المشاركة في الحوار الوطني الفلسطيني المزمع عقده في القاهرة يوم الإحد 9 نوفمبر/تشرين الثاني، تأجيل دخولهم إلى معبر رفح وعودتهم إلى قطاع غزة.

قال مراسل قناة "روسيا اليوم" في غزة أن السلطات المصرية أبلغت القيادات الفلسطينية المشاركة في الحوار الوطني الفلسطيني المزمع عقده في القاهرة يوم الأحد 9 نوفمبر/تشرين الثاني، تأجيل دخولهم إلى معبر رفح وعودتهم إلى قطاع غزة.
جاء ذلك بعد أن أرجأت السلطات المصرية عقد المؤتمر المذكور، وذلك بناءا على طلب من حركة حماس.
وتعترض الحركة على الإعتقالات التي تمارسها فتح لعناصر حماس في الضفة الغربية، والتي قالت إنها لا تتلائم وروح الحوار.
وقال المراسل أن مشير المصري أحد قيادي حماس  أكد على أن حركته لن تذهب للحوار في ظل إستمرار ما وصفه بالمجزرة السياسية لعناصر الحركة في الضفة الغربية.
وقد نقلت مراسلة القناة من دمشق عن محمد نزال عضو المكتب السياسي لحماس أن الحركة قررت تأجيل مشاركتها في الحوار وليس مقاطعته بشكل نهائي.
ولفت نزال إلى أن التأجيل جاء من أجل إجراء مزيد من المباحثات حول مسألة الشروط والملاحظات التي أبدتها الحركة حيال المسودة المصرية والمتعلقة بحكومة الوفاق الوطني وبإصلاح الأجهزة الأمنية وتفعيل منظمة التحرير إضافة إلى اشتراطات تتعلق بالافراج عن معتقلي حماس في الضفة الغربية على حد تعبيره.

حماس تتهم عباس بإجهاض الجهود المصرية

وفي تصريح خاص إلى قناة "روسيا اليوم" حمّل المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم، الرئيس محمود عباس والسلطة في الضفة مسؤولية إفشال حوار القاهرة.
وقال برهوم:" نحن نقدر لمصر والدول العربية جهودها وقد كنا على تواصل مع القاهرة حتى اللحظة الأخيرة لتذليل كافة العقبات التي تحول دون نجاح فرص الحوار، ولكن الرئيس محمود عباس وحركة فتح لم يستجيبا لأي طلب من الطلبات المصرية بانهاء ملفات الاعتقال السياسي واطلاق سراح كافة المعتقلين، وهذا ما دفع القاهرة الى اتخاذ خطوة تأجيل الحوار". وأضاف مسؤول الحركة الفلسطينية :" نحن بدورنا نحمل الرئيس محمود عباس المسؤولية الكاملة عن اجهاض الجهود المصرية من أجل اجراء الحوار الفلسطيني نتيجة استجابته للضغوط الأمريكية والاسرائيلية.

ياسر عبد ربه: حماس ليست راغبة بانهاء الانقسام

من جهته، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه إن رفض حركة حماس المشاركة في الحوار الوطني في القاهرة دليل على عدم رغبتها في تجاوز الصعوبات وإنهاء الإنقسام بين الفلسطينيين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية