أوباما يدعو لتحفيز الإقتصاد الوطني الأمريكي ومنع إيران من تصنيع الأسلحة النووية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22063/

قال باراك أوباما في أول مؤتمر صحفي له بعد انتخابه رئيسا للولايات المتحدة، إنه يتوجب على الكونغرس الأمريكي المصادقة على عدد من الإجراءات الهادفة الى تحفيز الإقتصاد الوطني. وأكد ضرورة بذل جهود دولية ترمي الى منع ايران من تصنيع أسلحة نووية.

قال باراك أوباما في أول مؤتمر صحفي له بعد انتخابه رئيسا للولايات المتحدة، إنه يتوجب على الكونغرس الأمريكي المصادقة على عدد من الإجراءات الهادفة الى تحفيز الإقتصاد الوطني. وأكد ضرورة بذل جهود دولية ترمي الى منع ايران من تصنيع أسلحة نووية.

وقد عكس المؤتمر الصحفي الأول للرئيس المنتخب باراك أوباما الأولويات في ترتيب ملفات البيت الأبيض. وجاءت في مقدمة هذه الأوليات الأزمة الاقتصادية التي استحوذت على اهتمام أكثر من 60% من الناخبين الأمريكين.

وأكد أوباما، في خطابه أمام الصحفيين، على 3 أولويات لحل الأزمة المالية، أولها تقديم حزمة من الحوافز الاقتصادية للطبقة الوسطى من الشعب الأمريكي.

وأضاف الرئيس المنتخب قائلا: "نحن بحاجة إلى خطة لانقاذ الطبقة المتوسطة تتمثل في بذل جهود عاجلة لخلق فرص عمل وتقديم العون العاجل لتلك الأسر التي اختفت مدخراتها. وهناك أولوية عاجلة لزيادة معونات التأمين للعمال الذين لا يستطيعون العثور على عمل في ظل الاقتصاد الضعيف. اضافة الى ذلك هناك خطة الحوافز الضريبية، التي تحدثت عنها طوال الأشهر الأخيرة أثناء حملتي الانتخابية".

وتأتي الشركات الصغيرة في المرتبة الثانية، التي تأثرت بالأزمة المالية وتعاني من عدم استطاعتها دفع رواتب موظفيها، خاصة في ظل زيادة الضرائب والتقليصات المالية التي وضعتها حكومات الولايات في ميزانيتها.

كما أشار باراك أوباما أن دعم قطاع صناعات السيارات يأتي في المرتبة الثالثة من أولويات ادارته المقبلة لاخراج البلاد من الأزمة المالية، التي عصفت بها.

وحول هذا الموضوع أفاد أوباما قائلا: ""صناعة السيارات هي العمود الفقري للصناعة الاميركية وجزء حاسم من محاولتنا لخفض اعتمادنا على النفط الاجنبي. أريد من الإدارة أن تفعل كل ما تستطيع لتفعيل المساعدات التي اتخذها الكونغرس سابقا. واضافة لذلك،أعطيت أولوية قصوى لفريق عملي الانتقالي لايجاد خيارات اضافية لمساعدة قطاع صناعة السيارات".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك