عروض لإفلام المخرج الروسي أندريه تاركوفسكي

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22036/

نظّمت في العاصمة السورية تظاهرة خاصة تم خلالَها عرض عدد من افلام المخرج الروسي الشهير أندريه تاركوفسكي، وذلك في اطار فعاليات مهرجان دمشق السينمائي الدولي السادس عشر.

نظّمت في العاصمة السورية تظاهرة خاصة تم خلالَها عرض عدد من افلام المخرج الروسي الشهير أندريه تاركوفسكي، وذلك في اطار فعاليات مهرجان دمشق السينمائي الدولي السادس عشر.

وقد عرض في هذه التظاهرة الفنية 7 من أهم أفلامه، منحت الجمهور السوري فرصة التعرف على مخرج شهد العالم السينمائي بعبقريته.

ويعتبر تاركوفسكي من أبرز المخرجين  الروس في العصر الحديث، بل ومن أبرز المخرجين الذين مروا على السينما التي يتجاوز تاريخها القرن.

كان من أشهر أفلامه، الفيلم الروائي الطويل الأول له "طفولة إيفان"، الذي أخرجه عام 1962، ولفت أنظار السينمائيين إليه في العالم بعد حصوله على جائزة الأسد الذهبي في مهرجان فينيسيا.

 يتناول الفيلم حكاية طفل دمرته حروب تنشأ لأسباب واهية في كثير من الأحيان، ونجد في الفيلم نقداً لاذعاً ومستفزاً استمر يتطور في جل أعماله اللاحقة، مؤكداً حضوره كسينمائي ذي رؤية عميقة وواضحة وخلاقة.

ثم قام تاركوفسكي بإهداء السينما أحد أجمل الأفلام "أندريه روبيلوف"، الفيلم الذي يمكن تمييزه كعمل يختلف في موضوعه عن "طفولة إيفان"، فهو بمثابة بورتريه لفنان روسي أواخر القرن الخامس عشر، ودراما تتحدث عن محنة الفنانين الروس، وهو رأى فيه بعض النقاد ملاحظات نقدية حاداة لتأثيرات الحرب وآثارها الفوضوية على حياة الإنسانية.

ويعد هذا الفيلم هو العمل الأبرز والأكثر تعبيراً عن أساليب المخرج تاركوفسكي الإخراجية ولغته السينمائية، التي اجتذبت مخرجين كبار ونالت استحسانهم، مثل السويدي بيرغمان والياباني كيراساوا.

وبعد فيلمه الرائع "نوستالوجيا" الذي أخرجه في إيطاليا عام 1983م، لم يعد إلى روسيا حتى وفاته في باريس عام 1986م بمرض سرطان الرئة، وذلك في ذات السنة التي إنتهى فيها من صنع فيلمه الأخير "القربان."

المزيد من تفاصيل الموضوع في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية