مباحثات ليبية أوكرانية يتصدرها التعاون النفطي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22031/

اختتم الزعيم الليبي معمر القذافي زيارته الى أوكرانيا، في إطارِ جولة بدأها من العاصمة الروسية موسكو، مروراً بالعاصمة البيلوروسية مينسك. والتقى القذافي مع نظيره الأوكراني فيكتور يوشينكو ورئيسة الحكومة يوليا تيموشينكو وتناولت اللقاءات التعاون في المجالين النفطي والتقني العسكري.

اختتم الزعيم  الليبي معمر القذافي زيارته الى أوكرانيا، في إطارِ جولة بدأها من العاصمة الروسية موسكو، مروراً بالعاصمة البيلوروسية مينسك. والتقى القذافي مع نظيره الأوكراني فيكتور يوشينكو ورئيسة الحكومة يوليا تيموشينكو وتناولت اللقاءات التعاون في المجالين النفطي والتقني العسكري.
وفي يوم الاربعاء التقى معمر القذافي مع رئيسة الوزراء الأوكرانية يوليا تيموشينكو، التي أعربت عن أملها في أن تساهم زيارة الزعيم الليبي في تعزيز العلاقات الأوكرانية ـ الليبية في المستقبل. ويرى كل من البلدين اهتماماته الخاصة في إطار تنمية هذه العلاقات. فتحاول أوكرانيا أن تنوع في مصادرها النفطية، وهو الأمر الذي تصدر قائمة المباحثات بين الزعيم الليبي والقيادة الأوكرانية،حيث اقترح الرئيس الأوكراني فكتور يوشينكو استغلال الثروات النفطية الليبية وبناء مصفاة تكرير للبترول عند الحدود الغربية لبلاده وشبكة من 100 محطة تعبئة وقود داخل أوكرانيا، حتى تستطيع كييف الاستفادة من انتاج المصفاة محلياًً وبامكانها أيضا بيع الفائض الى الدول الأوروبية.
كما تسعى أوكرانيا لتجديد العقد الموقع بين البلدين منذ 5 أعوام، والذي يسمح للشركات الأوكرانية بأعمال التنقيب واستخراج النفط في 4 آبار ليبية.
من جهتها تطمح ليبيا بتعاون عسكري تقني عال المستوى من خلال تعزيز علاقاتها مع الدولة السوفيتية السابقة. فقد أبدت طرابلس اهتماماً كبيراً بشراء آليات مدرعة أوكرانية الصنع وأنظمة دفاع مضادة للطيران. كما دار الحديث عن إنشاء مؤسسة مشتركة لتصليح المروحيات على الأراضي الليبية يمكنها تقديم خدماتها الجوي للدول الأفريقية أيضا. وأبدت طرابلس ايضا استعدادها بالاستثمار في قطاع زراعة القمح بمساحة قدرها 100 ألف هكتار.
وتدل زيارة معمر القذافي الى بلدان الاتحاد السوفيتي السابق على تطلع العديد من بلدان العالم الى اقامة عالم سياسي متعدد الأقطاب مبني على المنفعة المتبادلة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)