مقتل 10 مسلحين على الأقل في هجوم صاروخي للقوات الأمريكية في باكستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22030/

أعلن مصدر امني في باكستان مقتل 10 مسلحين على الاقل في هجوم صاروخي شنته القوات الامريكية بمنطقة القبائل الشمالية الغربية. ولم يستبعد المصدر سقوط ضحايا مدنيين.

أعلن مصدر امني في باكستان مقتل 10 مسلحين على الاقل في هجوم صاروخي شنته القوات الامريكية بمنطقة القبائل الشمالية الغربية.ولم يستبعد المصدرسقوط ضحايا مدنيين.  وفي المنطقة نفسها قتل مالايقل عن 17 مسلحا في احدث غارة شنتها القوات الباكستانية.
فيما قتل 25 شخصا على الأقل وجرح ما يزيد عن 50 آخرين في هجوم إنتحاري استهدف إجتماعا مناهضا لطالبان في شمال غرب باكستان مساء الخميس 6 نوفمبر/تشرين الثاني.
وفجر الانتحاري القنبلة في اجتماع لشيوخ القبائل "جيرغا" نوقش فيه إنشاء ميلشيا شعبية لمحاربة طالبان ومن يتعاون معها، حسب ما ذكرته وسائل الاعلام المحلية.
وأفادت الأنباء أن 250 من شيوخ القبائل ومجموعة من الناشطين الاجتماعيين في منطقة باجور قرروا قبل الهجوم مساندة القوات الحكومية الباكستانية وتكوين فرق مسلحة لمحاربة جماعة طالبان.
يذكر أنه تجري في باجور منذ أغسطس/ آب من هذا العام  عمليات عسكرية على نطاق واسع  ضد المسلحين  الذين يتسللون عبر الحدود من أفغانستان إلى باكستان.

وأدلى المحلل السياسي جاسم التقي من باكستان بحديث هاتفي لقناة "روسيا اليوم" حول الأوضاع في باكستان قال فيه " إن الأحداث في باكستان تتجه نحو التصعيد الكبير نتيجة العمليات العسكرية التي تقوم بها الطائرات التابعة للمخابرات المركزية الأمريكية. فهذا هو الهجوم الـ 18 منذ أن بدأت سلسلة الهجمات الصاروخية على منطقة القبائل في سبتمبر/أيلول الماضي".

وذكر جاسم التقي  أن الحكومة الباكستانية قد أعلنت عن قلقها في أثناء زيارة الجنرال ديفيد بترايوس يوم الإثنين الماضي. كما أن الحكومة استدعت السفيرة الأمريكية في إسلام آباد وأبلغتها  أيضاً قلقها لتصاعد الهجمات الصاروخية".

وأضاف المحلل السياسي " أعتقد إما أن تكون هناك اتفاقية سرية بين باكستان وأمريكا أو أن الولايات المتحدة الأمريكية عازمة على الاستمرار في تلك الغارات الصاروخية، على اعتبار وجود قيادات القاعدة في منطقة "وزير ستان".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك