بناء متحف على انقاض مقبرة إسلامية في القدس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22017/

خرج مئات الفلسطينيين يوم الخميس 6 نوفمبر/تشرين الثاني في مسيرة بمدينة القدس للإحتجاج على قرار المحكمة الإسرائيلية العليا، القاضي ببناء ما يسمى" بمتحف التسامح" على أرض مقبرة إسلامية.دعت إلى المسيرة قيادات دينية فلسطينية ورسمية احتجاجاً على السياسات الإسرائيلية ضد المسلمين في المدينة.

خرج مئات الفلسطينيين يوم الخميس 6 نوفمبر/تشرين الثاني في مسيرة بمدينة القدس للإحتجاج على قرار المحكمة الإسرائيلية العليا، القاضي ببناء ما يسمى" بمتحف التسامح" على أرض مقبرة إسلامية.

شارك المئات من الفلسطينيين في مسيرات جابت شوراع مدينة القدس، بعد أن دعت إليها القيادة الدينية والإسلامية والمسيحية في بيت المقدس للإحتجاج على قرار للمحكمة العليا الإسرائيلية والقاضي ببناء مايسمى بمتحف التسامح على أرض مقبرة إسلامية يطلق عليها إسم "مأمن الله".

كما شارك في هذه المسيرات أكثر الجماعات اليهودية تطرفاً، هذا الأمر الغريب الذي على غير العادة و لم يكن يوما من الأيام متوقعاً، ولكن حتى هؤلاء يؤمنون بحرمة المساس بأي قبر مهما كان دين صاحبه.

من المقرر أن يتم بناء المتحف بتمويل من مركز سيمون فيزنتال في مدينة لوس انجلوس الأمريكية والذي تموله منظمة يهودية.

والمركز يعلل إقامة المتحف بغرض تسويق فكرة أن المدينة المقدسة هي لليهود والمسيحيين والمسلمين على حد سواء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية