الفلسطينيون ينتظرون من أوباما تغييرا سياسيا ينصف قضيتهم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21980/

لقي انتخاب المرشح الأمريكي باراك أوباما رئيسا جديدا للولايات المتحدة ترحيبا فلسطينيا مصحوبا بمطالب بالتغيير وبسياسة أمريكية أكثر توازنا وإنصافا للقضية الفلسطينية.

لقي انتخاب المرشح الأمريكي باراك أوباما رئيسا جديدا للولايات المتحدة ترحيبا فلسطينيا مصحوبا بمطالب بالتغيير وبسياسة أمريكية أكثر توازنا وإنصافا للقضية الفلسطينية.
ومنذ اللحظة الاولى لبدء الانتخابات والفلسطينيون يتابعون باهتمام نتائجها وانعكاساتها على قضيتهم. ففيما ابدى البعض اعجابه بشخصية اوباما، كأول رجل اسود في البيت الابيض، يرى آخرون بان السياسة الامريكية لاتخضع لشخص واحد، بل ترتبط باستراتيجيات واجندات تتأثر بقوى وعوامل مختلفة.
وفيما إعتبر الكثير من الفلسطينيين نتائج الانتخابات الامريكية هزيمة للعنصرية في الولايات المتحدة، إستبعد المراقبون ان تأتي للفلسطينيين بالدولة المستقلة، التي طالما إنتظروها، ما لم تعد أمريكا النظر بسياساتها الخارجية وتتخلى عن حالة الانحياز لإسرائيل. إذ يعتبر المحللون السياسيون أن أوباما وماكين وجهان لعملة واحدة.

وينتظر الفلسطينيون، بعد سنوات من حكم الجمهوريين، ان يقدم الديمقراطيون برنامجا سياسيا خارجيا أكثر انصافا لقضيتهم. وهم يرحبون بالتحاور مع الادارة الامريكية الجديدة.

ولا بد من القول أن الفلسطينيين لا يتوقعون تغييرا في أجندة الرئيس المنتخب أزاء الصراع العربي الإسرائيلي، والتي لم تختلف كثيرا عن أجندة منافسه جون ماكين، بل أن هؤلاء الفلسطينيين ينتظرون من أوباما مواقف عملية واكثر جدية تجاه القضية الفلسطينية.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية