ردود أفعال إسرائيلية متفاوتة حول فوز أوباما

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21979/

تفاوتت ردود الأفعال في إسرائيل حول فوز الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما، فبينما يرى بعض الاسرائيليين في أصوله الاسلامية مصدر قلق لهم، يرى البعض الآخر أن العلاقات الأمريكية الاسرائيلية أرسخ من أن يضر بها أي رئيس أمريكي.

تفاوتت ردود الأفعال في إسرائيل حول فوز الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما، فبينما يرى بعض الاسرائيليين في أصوله الاسلامية مصدر قلق لهم، يرى البعض الآخر أن العلاقات الأمريكية الاسرائيلية أرسخ من أن يضر بها أي رئيس أمريكي.

ويتخبط الإسرائيليون بين التشكيك في نوايا أوباما وبين عدم الاكتراث بالرئيس الامريكي الجديد، فالصحف العبرية التي افتتحت عناوين اخبارها بفوز ساحق لاوباما، لم تكتف بمهاجمة الرئيس الجديد حول جذوره الاسلامية، بل اظهرت القلق الاسرائيلي بكل ما يتعلق باوباما وسياسته.

وقد ترسخ في عقول الاسرائيليين هذا القلق، خاصة بعد تصريحات الرئيس الجديد حول ايران وامكانية الحوار معها، فالساحة السياسية الاسرائيلية التي ارادت وصول ماكين الى سدة الحكم في الولايات المتحدة، تنتظر افعال الرئيس الجديد أوباما بكل ما يتعلق في منطقة الشرق الاوسط، حيث تعرف إسرائيل جيدا بانها ليست على رأس أولويات هذا الرئيس الجديد، الامر الذي قد يدخل المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية في طريق مسدود.

ومنذ أن شرع الامريكيون بالتصويت لاختيار زعيمهم الجديد، أبدى الشارع الاسرائيلي اهتماماً كبيراً بنتائج هذه الانتخابات وانعكاسها على مصير دولة اسرائيل، حيث تراوحت آمال الاسرائيليين ما بين معارض لاوباما ومؤيد للسياسة الأميركية، التي لا تخضع لشخص بل تقودها مؤسسة كبيرة تتأثر بقوى وعوامل مختلفة.

وقد أثبت الفوز الساحق لباراك أوباما في الانتخابات الامريكية، بان امريكا ما زالت دولة الفرص، فأوباما الذي استغل فرصة ترشيحه، يبقي عليه اثبات قدراته في السياسة الخارجية، القدرات التي قد تكون مصيرية بالنسبة لإسرائيل والتي سوف تتضح معالمها مع مرور الوقت.

وللإطلاع على المزيد حول الموضوع في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية