امريكا تحبس انفاسها مع الجولة الأخيرة لأوباما وماكين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21887/

يجوب مرشحا الرئاسة الأمريكية، الجمهوري جون ماكين، والديمقراطي باراك اوباما برفقة نائبيهما أكثر من 12 ولاية في اليوم الأخير من حملتيهما الانتخابية.. وقبل أن تقرع أجراس الانتخابات لحسم السباق الى البيت الابيض، في احدى اطول الحملات الانتخابية في تاريخ الولايات المتحدة وأكثرها كلفة وندية.

يجوب مرشحا الرئاسة الأمريكية، الجمهوري جون ماكين، والديمقراطي باراك اوباما برفقة نائبيهما، أكثر من 12 ولاية، في اليوم الأخير من حملتيهما الانتخابية.. وقبل أن تقرع أجراس الانتخابات لحسم السباق الى البيت الابيض، في احدى اطول الحملات الانتخابية في تاريخ الولايات المتحدة وأكثرها كلفة وغرابة وندية.
وقد بدأ المرشحان يومهما تباعا في فلوريدا وكل بطريقته الخاصة فبينما دعا ماكين انصاره للخروج للاقتراع بعزيمة عالية وقال " لقد بقي لنا يوم واحد وسنأخد امريكا لجهة جديدة". حذر اوباما مناصريه من الافراط بالتفاؤل والثقة وطلب مواصلة المعركة مع "السلطة التي لن تسلم بدون قتال" حتى النهاية بنفس العزيمة.
ويتوقع أن يتوجه نحو 65 % من الناخبين الأمريكيين المؤهلين للتصويت في يوم الانتخابات الرئاسية وهى أعلى نسبة إقبال منذ ستينات القرن الماضي. وفي مختلف أنحاء الولايات المتحدة يستعد مسؤولو الولايات لإقبال قياسي وطوابير هائلة أمام لجان التصويت، بما لايدع مجالا للشك، حجم الاهتمام البالغ الذي تولد حول انتخابات تعد على نطاق واسع من الأهم على الإطلاق.
أما استطلاعات الرأي فقد ذكرت مجلة "وول ستريت" أن أوباما يتقدم بثماني نقاط على منافسه ماكين. كما وأظهر استطلاع لصحيفة واشنطن بوست أجري الأحد تقدم المرشح الديمقراطي بنسبة 54% مقابل 43% لنظيره الجمهوري. أما الأفضلية فيما يخص الولايات ذات التأثير وهي  (كولورادو وانديانا وفلوريدا وميسوري ونيوهامشابر ونيوميكسيكو، نورث كارولينا، أوهايو، فرجينيا، ويسكنسون) فقد أفادت وكالة "رويترز" أنه وفي  8 ولايات منها  يتقدم أوباما على منافسه الجمهوري في6  بما فيها فلوريدا وأوهايو.
وبدوره قال الصحفي بجريدة الشرق الأوسط من واشنطن منير الماوري لقناة "روسيا اليوم" أن الناخب الأمريكي يميل في تصويته الى الشاب المتعطش للتغيير في اشارة لأوباما مؤكدا أن المرشح الديمقراطي استفاد من المشكلات التي تعاني منها الإدارة الجمهورية الحالية.
ويرى الماوري ان التغييرات التي ستطرأ على السياسة الامريكية "الأوبامية" تجاه العالم العربي ستكون قليلة وغير مؤثرة في الشق الفلسطيني بينما سيحظى العراق بتغيير كبير، فأوباما يرفض استمرار الحرب على العراق وسيسعى لسحب القوات الأمريكية منه كما أنه سيحاول تفكيك سجن غوانتانامو الذي يقبع فيه الكثير من العرب.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك