فلم الغرباء.. وصراع الشرق والغرب

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21860/

يثير فلم جديد يحمل عنوان "غرباء" للمخرج الروسي الشهير يوري غريموف،اهتماما كبيرا ليس في روسيا فحسب، بل وفي بلدان الغرب والشرق أيضا. وهو يتناول قضايا حيوية ومهمة، كصراع الحضارات وتأثيرها المتبادل والعلاقات المعقدة بين روسيا وأمريكا والشرق الإسلامي.

يثير فلم جديد يحمل عنوان "غرباء" للمخرج الروسي الشهير يوري غريموف،اهتماما كبيرا ليس في روسيا فحسب، بل وفي بلدان الغرب والشرق أيضا. وهو يتناول قضايا حيوية ومهمة، كصراع الحضارات وتأثيرها المتبادل والعلاقات المعقدة بين روسيا وأمريكا والشرق الإسلامي.

تجري قصة الفيلم في واحد من بلدان الشرق الأوسط يشهد نزاعا مسلحا، حيث تصل اليه مجموعة أطباء أمريكيين لتلقيح الأطفال العرب ضد الأمراض الخطيرة. إلا أن هؤلاء الأمريكيون يجلبون معهم، الى جانب الأدوية، عاداتهم وتقاليدهم التي يحاولون غرسها في أبناء المنطقة، حيث يبرز السؤال: هل تحتاج الشعوب الى القيم والأخلاق الدخيلة عليها ؟ وهل يحق لأحد فرض نمط حياته على الآخر؟

ويكشف فيلم "غرباء" الوجه الحقيقي للولايات المتحدة التي تستغل الشعوب الأخرى من أجل تحقيق مصالحها، اذ يتضح أن الهدف الفعلي للبعثة الطبية الأمريكية في المنطقة هو تجريب دواء جديد على أطفالها، في حين نرى أن هدف الجنود الروس الموجودين فيها مختلف تماما.
كما يصور الفيلم الأخلاق الغربية التي تبث بذور الغدر والقسوة في قلوب الناس،مما يحدث هوة تفرق بينهم.

ويقول مخرج هذا العمل: "لقد قضيتُ فترة طويلة في القسم الإسلامي للقارة الافريقية، فأخذت أنظر الى العالم الأسلامي من زاوية جديدة، واكتشفتُ أن المسلمين منفتحون على غيرهم ومستعدون للتعاون معهم... ولكن إذا جئت اليهم بالعدوان لقيت مقاومة شديدة... وإذا كنتَ تحترم هؤلاء الناس وحضارتهم، فإنك ستتفاهم معهم حتما، ولن تكون غريبا بينهم...".

ويتوقع أن يعرض فيلم "غرباء" في البلدان العربية في نهاية العام الجاري. أما في روسيا، فسيظهر على شاشات السينما في 31 نوفمبر/تشرين الثاني، مما سيتيح للمشاهدين فرصة لتكوين رأيهم المستقل عنه.

التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية