الكاريكاتير الغزي ... سخرية مضحكة في واقع صعب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21858/

وجد أبناء قطاع غزة الذي يعيش معاناة كبيرة بسبب الحصار في رسم الكاريكاتير متنفسا يحاولون من خلاله تبسيط ما جعلته السياسة والخلافات معقدا.

وجد أبناء قطاع غزة الذي يعيش معاناة كبيرة بسبب الحصار في رسم الكاريكاتير متنفسا يحاولون من خلاله تبسيط ما جعلته السياسة والخلافات معقدا.

وقد إحترف رسامو الكاريكاتير في غزة حياة ساخرة من خطوط، حيث الواقع السياسي والاجتماعي بات هو المضحك المبكي، والأعباء التي تثقل كاهل المواطنين، تتحول إلى نكتة سهلة. الكاريكاتير هو تبسيط جميل لتعقيدات المشهد السياسي وانقساماته المؤلمة. وفي المشهد الغزي الذي يتصارع فيه الأخوة يصبح الكاريكاتير أداة سهلة يمكن توظيفها. فمن بين هؤلاء الرسامين من ينتمي إلى فتح والآخر إلى حماس، ومنهم من يعتقد أن الفن لا يمكن تأطيره سياسيا، لأن الوطن أكبر من كل الانتماءات الحزبية.

وتشكل موضوعات كثيرة للرسم خطوطا حمراء ممنوع الاقتراب منها، وكأنك تسير في حقل ألغام، فالرسم الكاريكاتوري ، يعني التهديد في أول المطاف وآخره.

وقد إستخدم طرفا الصراع الفلسطيني الداخلي جميع الأدوات المتاحة، كل من أجل إسقاط الآخر، وتحول الانقسام والحوار إلى موضوع مركزي في جميع مواضيع رسامي الكاريكاتير. في محاولة لعلاج تعقيدات اختلاف مصالح الأخوة عبر ورقة وقلم وحس ساخر.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)