مسرحية موسيقية تعيد ألحان دونايفسكي للذاكرة

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21612/

قدم مسرح فاختانغوف في موسكو العرض الأول لمسرحية " الأكاسيا البيضاء" التي جمعت فريقَ عمل كبير من الممثلين الشباب وقدمت للجمهورِ مسرحيةً غنائية نقلتهم على الحانِ المؤلف المشهور دونايفسكي إلى زمن رحل وبقيت ذكرياته.

قدم مسرح فاختانغوف في موسكو العرض الأول لمسرحية " الأكاسيا البيضاء" التي جمعت فريقَ عمل كبير من الممثلين الشباب وقدمت للجمهورِ مسرحيةً غنائية نقلتهم على الحانِ المؤلف المشهور دونايفسكي إلى زمنٍ رحل وبقيت ذكرياته.
الحنين إلى السنين الخوالي، إلى تلك الفترة من التفاؤل والايجابية رغم كل الهموم. هذا هو الهدف الذي تم من أجله إعادة الروح إلى مسرحية "الأكاسيا البيضاء" آخر أعمال المؤلف الموسيقي السوفيتي الشهير إسحاق دونايفسكي. لم يساعد الحظ المؤلف لسماع الاوبريت فقد وافته المنية قبل أن ينتهي من تأليفها، وأخذ كيريل مالتشانوف على عاتقه مهمة إكمالها، لترى المسرحية النور على خشبة مسرح الاوبريت، للمرة الاولى عام 1959.
وتقف اليوم نخبة موهوبة من الشباب على الخشبة لتعيد رواية الاحداث بطريقتهم الجديدة. البداية كانت في معهد شوكين للفنون المسرحية وكانت "الاكاسيا البيضاء" عرض التخرج لطلاب المعهد، ولكنه خرج عن نطاق المسرح الطلابي وحاز على جوائز وشهادات تقدير.
يعتقد أن هذه المسرحية الغنائية تشد اهتمام الجمهور لانها تسمح له بالنظر إلى تاريخنا الماضي من زاوية جديدة. الزمن الذي تدور فيه الاحداث هو زمن الانتصار والتفاؤل، والجمهور الذي كان يتابع المسرحية، كان واثقا بالغد . واليوم عندما يقف ممثلون شبان بعد عدة أشهر من التخرج على اهم خشبة مسرح في العاصمة يشعرون أيضا بالفخر وبالثقة. وهنا تندمج مشاعرهم الشخصية مع مشاعر الشخصيات التي يقدمونها وهذا ما يمنح العرض طاقة ايجابية كبيرة.
يذكر ان دونايفسكي كان قد الف أوبريت "الاكاسيا البيضاء" خصيصا للاحتفاء بالذكرى العاشرة للانتصار في الحرب العالمية الثانية. وقد كتبها لاجل هؤلاء الذين شهدوا ويلات الحرب بأم اعينهم. فجاءت لتعكس رغبتهم في رؤية المستقبل الباسم وجيل الشباب بملابس زاهية وباقات الأكاسيا في ايديهم . واليوم لا تزال هذه المسرحية تعطينا تلك الشحنة العاطفية القوية التي تجعلنا ننظر إلى يوم غد بابتسامة وأمل.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية