التشخيص الزائف للمرض علة خطيرة تستوجب الإستئصال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21609/

يلجأ بعض الأطباء إلى تشخيص زائف للمرض بهدف تحقيق الربح السريع. ومن المعروف ان الخطأ في التشخيص في الأوساط الطبية، رغم كونه خلل، إلا إنه يبقى نسبيا ضمن إطار المقبول والمعقول. غير أننا نقف أمام علة خطيرة يستوجب إستئصالها.

يلجأ بعض الأطباء إلى تشخيص زائف للمرض بهدف تحقيق الربح السريع. ومن المعروف ان الخطأ في التشخيص في الأوساط الطبية، رغم كونه خلل، إلا إنه يبقى نسبيا ضمن إطار المقبول والمعقول. غير أننا نقف أمام علة خطيرة يستوجب إستئصالها.

 وفي الحالة المعنية يبحث الطبيب عن وسيلة لإستنزاف المريض ماديا ومعنويا ، بدلا من أن يعمل على تخفيف آناته.

وتتلخص تجربة المواطنة الروسية أولغا في أنها منذ7   أشهر وفي كشفها الدوري على حملها، فاجأها الطبيب في إحدى العيادات الخاصة بأن حملها خارج الرحم وحياتها مهددة بالخطر. وطالبها بالبقاء في مشفى الخاصة خلال الفترة القادمة من حملها. لكنها وبعد زيارتها طبيبا أخر اكتشفت كذب التشخيص الأول.

وقد فتحت قصة أولغا ملف العيادات الخاصة، التي تزيد عن 2000 عيادة وكيفية الرقابة عليها ومستوى أطبائها المهني في ظل مطالبات بتغيير نظام منح رخص العمل للمراكز الطبية، على ان يحل محله نظام جديد يمنح رخص العمل للأطباء أنفسهم.

وتشير بعض الأرقام إلى أن 53 % من المواطنين الروس لا يذهبون إلى المشافي، إلا بعد ان تسوء حالتهم الصحية. ويتساءل البعض عما سيكون عليه الوضع مع زيادة مثل هذه الحالات.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)