المعلم: عدوان الأمس هو أحد أعراف إدارة "الكاوبوي" الأمريكية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21594/

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن العدوان الذي قامت به الولايات المتحدة على الأراضي السورية هو جزء من شريعة الغاب المتبعة لدى البعض في ادارة "الكاوبوي" في واشنطن مؤكدا أن بلاده سترد على أي اعتداء جديد تقوم به القوات الامريكية.

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن العدوان الذي قامت به الولايات المتحدة على الأراضي السورية هو جزء من شريعة الغاب المتبعة لدى البعض في ادارة "الكاوبوي" الأمريكية مضيفا أن لهذه الإدارة باعاً طويلاً  في العدوان والكذب بدأته منذ أن ذهبت الى مجلس الأمن بـ "أدلة" عن امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل عام 2003.
وتحدث الوزير السوري الذي يزور لندن بعد لقائه وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند عن الغارةالامريكية  وقال ان الغارة هي عدوان مقصود ،وحمل الحكومة الأمريكية المسؤولية عن الغارة على سورية، مؤكداً  إن الجيش الأمريكي قام بتنفيذ هذه الغارة، واصفا ما حدث بانه "عدوان سافر على سورية". واستطرد قائلا:" إن الأمريكيين قاموا بذلك في وضح النهار وبالتالي فان الأمر متعمد وليس مجرد خطأ".
وقد طالب المعلم واشنطن باجراء تحقيق في الحادث وابلاغ دمشق بنتائجه ، كما طالب بإجراء تحقيق مماثل من الجانب العراقي وذكر أنه على الحكومة العراقية ألا تسمح بشن هجمات على سورية من أراضيها. وتوجه الوزير السوري بسؤال للطرفين العراقي والأمريكي عن ماهية الهجوم بقوله: "هل هو بداية للاتفاقية الأمنية ؟ نحن نريد أن نسمع الإجابة".
واستخف المعلم بفكرة اللجوء لمجلس الأمن الدولي  وقال " طالما يوجد هناك فيتو أمريكي فإنه لاتوجد امكانية لتحقيق الديمقراطية داخل مجلس الأمن، هم لم يسألوا أحدا وفاجأوا الجميع".
أما بخصوص أحد الاسئلة عن كون هذه الغارة دعاية انتخابية أمريكية قال المعلم:" إن أي اعتداء على سكان مدنيين وتعريض ارواحهم للخطر هو عمل ارهابي واجرامي وذلك حسب كافة المواثيق الدولية . وأضاف المعلم :"المتاجرة بأرواح الناس المدنيين العزل خدمة لدعاية انتخابية!؟ أهذه هي الديمقراطية التي تحاولون ايصالها إلينا".
وردا على سؤال أحد الصحفيين قال المعلم أن سورية ستدافع عن أراضيها إذا كررت الولايات المتحدة الهجمات على أهداف داخل البلاد.
وأعرب المعلم عن استغرابه لقيام احد المسؤولين العراقيين بتبرير هذا الهجوم الذي أسفر عن سفك دم عربي بقوله:" أنا استغرب أن يكون هناك رجل يدعي انه مسؤول في الحكومة العراقية وناطق باسم رئيس وزرائها، وفيه نقطة دم عربية ويبرر هذا العدوان الإرهابي الآثم على مواطنين سوريين عزل".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية