الرئيس الاسرائيلي يفتح الطريق امام اجراء انتخابات مبكرة في البلاد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21579/

اعلن الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز بانه لا يرى وجود امكانية لتشكيل ائتلاف حكومي جديد في البلاد. وقد قام بيريز بتسليم رسالة الى رئيسة البرلمان "الكنيست"يخبرها فيها بقراره باجراء انتخابات برلمانية مبكرة . والامر الان متعلق فيما اذا سيتخذ الكنيست قرارا بحل نفسه ام لا.

اعلن الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز بانه لا يرى وجود امكانية لتشكيل ائتلاف حكومي جديد في البلاد. وقد قام بيريز بتسليم رسالة الى رئيسة البرلمان "الكنيست"يخبرها فيها بقراره باجراء انتخابات برلمانية مبكرة . والامر الان متعلق فيما اذا سيتخذ الكنيست قرارا بحل نفسه ام لا.

وكانالرئيس الاسرائيلي  قد اجرى مشاورات مع رؤساء الأحزاب والكتل البرلمانية حول تحديد موعد للانتخابات البرلمانية خلال الأشهر المقبلة. وتأتي هذه المشاورات بعد أن أبلغت رئيسة حزب كاديما تسيبي ليفني الرئيس الإسرائيلي بأنها لم تتمكن من تشكيل حكومة ائتلافية جديدة بعد أن وضعت بعض الأحزاب الأخرى وعلى رأسها حزب شاس، مزيدا من الشروط  للموافقة على تشكيل حكومة برئاستها.
من جانبه طرح حزب "كاديما" الحاكم في إسرائيل يوم الإثنين مشروع قانون يقضي بحل الكنيست وإجراء إنتخابات مبكرة في غضون 90 يوما، بحسب ما أوردت إذاعة "صوت  إسرائيل".

وإذا قام البرلمان الإسرائيلي"الكنيست" بحل نفسه فستتاح إمكانية إجراء الانتخابات قبل 21 يوما  مما سيكون عليه الحال فيما لو جاء حل الكنيست  بمرسوم من رئيس الدولة شمعون بيريز، حيث ينبغي آنذاك  منح النواب الوقت الكافي لترشيح بديل لرئيس الوزراء ليكلف بتشكيل حكومة ائتلافية بامكانها الحصول على دعم الاغلبية البرلمانية.
وباشرت الأحزاب السياسية يوم 27 اكتوبر/ تشرين الاول حملاتها الانتخابية في إطار الاستعداد للانتخابات التي يُتوقع أن تشهد مواجهة ساخنة بين حزبي كاديما بزعامة تسيبي ليفني والليكود بزعامة بنيامين نتانياهو.ولا يخفي قادة حزب الليكود سعادتهم بقرار زعيمة حزب كاديما بالتخلي عن محاولة تشكيل الحكومة الجديدة.

وعلى الصعيد نفسه اعلن بنيامين نتانياهو اليوم في الكنيست انه في حال فوز حزبه في الانتخابات القادمة وتبوءه منصب رئيس الحكومة سيسعى لاحلال السلام مع البلدان المجاورة لاسرائيل ،ولكنه اشار في الوقت نفسه الى انه يتعين على اسرائيل الابقاء على هضبة الجولان تحت سيادتها، وكذلك الجزء الاكبر من الضفة الغربية ، والاحتفاظ بالقدس .

استطلاعات الراي العام الاسرائيلي  
وقد بينت إستطلاعات للرأي العام  قامت بهما صحيفتي "أيديوت أحرنوت" و "ومعاريف" الإسرائيليتين، أن حزب "كاديما" في وضع يسمح له بضمان منصب رئيس الوزراء. فقد ذكرت "أيديوت أحرنوت" ان "كاديما" سيتمكن من الحصول على 29 مقعدا، وهذا يعني أنه لن يخسر شيئا. أما حزب "الليكود" فسيمتلك 26 مقعدا.
 ومن جهتها أشارت صحيفة "معاريف"  إلى امكانية حصول "كاديما" على 31 مقعدا، بينما سيكون ل"الليكود" 29 مقعدا فقط.، وفي الوقت الحاضر يمتلك "الليكود" 12 مقعدا.
ومن وجهة نظر بعض الخبراء فإن حزب "العمل" سيحصل على 11 مقعدا، بينما لديه الآن 19 نائباً .وهذا يعني أن حزب العمل سيخسر مقاعد أكثر من بقية الأحزاب الأخرى.
يذكر أن الأزمة السياسية التي تمر بها إسرائيل جعلت "العمل" يرغم "كاديما" على تغيير رئيسه أيهود أولمرت.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية