اصرار اوربي - اسيوي على التصدي للازمة المالية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21485/

تتصدر قضية الأزمة المالية العالمية أعمال القمة الأوروبية - الآسيوية في دورتها السابعة التي بدأت يوم 24 اكتوبر/تشرين الاول في بكين بمشاركة 27 دولة اوروبية و16 دولة اسيوية. ويبحث الرؤساء الأوروبيون والآسيويون في هذه القمة سبل مواجهة الأزمة المالية التي عصفت بالولايات المتحدة ثم بدول أوربا الغربية وامتدت منها إلى مختلف أنحاء العالم.

تتصدر قضية الأزمة المالية العالمية أعمال القمة الأوروبية الآسيوية في دورتها السابعة التي بدأت يوم 24 اكتوبر/تشرين الاول في بكين بمشاركة 27 دولة اوروبية و16 دولة اسيوية. ويبحث الرؤساء الأوروبيون والآسيويون في هذه القمة سبل مواجهة الأزمة المالية التي عصفت بالولايات المتحدة ودول أوربا الغربية وامتدت منها إلى مختلف أنحاء العالم. وتعقد القمة الاوروبية الآسيوية مرتين في السنة منذ 1996.

وقد اعلن قادة الدول الآسيوية والاوروبية المجتمعون الجمعة في بكين تصميمهم على تخصيص قمتهم التي تستغرق يومين للبحث عن وسيلة مشتركة وقوية لمواجهة الازمة الدولية.
فمن جهته كان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، الرئيس الحالي للاتحاد الاوروبي، قد عبر عن امله في ان  تكون هذه القمة التي تضم 43 بلدا  فرصة للتحضير لقمة واشنطن في 15 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، والتي دعت اليها واشنطن يوم 21 اكتوبر/تشرين الاول. ومن المقرر ان يحضرها مجموعة السبع الكبرى وروسيا اضافة الى السعودية وجنوب أفريقيا وتركيا والهند واندونيسا والصين والارجنتين واستراليا والبرازيل ودول اخرى.
هذا وقد قال ساركوزي لدى افتتاح قمة بكين "المسألة المطروحة هي كيف يمكن لاوروبا وآسيا ان تردا معا على هذه التحديات الكبيرة. العمل معا ليس خيارا انه واجب".
وتابع ان "اوروبا تحتاج الى آسيا ونموها وقدرتها وآسيا تحتاج الى اوروبا وتقنيتها وخبرتها حول النظام المالي ونحن بحاجة لوضع ردود مشتركة".
ومن جهة اخرى  دعا رئيس المفوضية الاوروبية خوسيه مانويل باروسو الى عمل مشترك بين القارتين. وقال "اننا نمثل هنا ثلاثة اخماس سكان العالم (60%) وننتج نصف الناتج الداخلي العالمي ويمكن لعمل مشترك من جانبنا ان يحدث فرقا".
واضاف باروسو "على اوروبا وآسيا ان تعملا مع شركائهما من اجل اعادة النمو والاستقرار والثقة العالمية عن طريق اعتماد سياسات قوية وواضحة".
رغبة الصين ودول اسيا في التوصل لحلول سريعة للتصدي للازمة المالية العالمية
اكد الرئيس الصيني هو جنتاو لدى افتتاح اعمال القمة في قاعة الشعب الكبرى في بكين على ضرورة التعامل السريع مع الأزمة والتوصل إلى حلول سريعة وفعالة توقف الانهيار في أسواق المال. ووقال هو جنتاو ان بلاده بذلت جهوداً كبيرة لتخفيف حدة الأزمة وأنها على استعداد للتعاون مع المجتمع الدولي لضمان الإستقرار المالي والإقتصادي.
هذا وقد تم الاعلان مسبقا عن توصلِ قادة الصين واليابان وكوريا الجنوبية والاعضاء العشرة في مجموعة "آسيان" عن اول رد على الازمة المالية العالمية تم اقراره على هامش القمة وهو تأسيس صندوق بحلول يونيو/حزيران 2009  بقيمة 80 مليار دولار لمواجهة تداعيات الأزمة.
هبوط حاد في بورصة الاوراق المالية الاسيوية
يذكر ان القمة افتتحت  في وقت شهدت البورصات في آسيا ثم في اوروبا هبوطا كبيرا وسط هلع الاسواق من حصول ركود عالمي.
كما وسجلت  بورصة طوكيو الجمعة هبوطا جديدا واقفلت على تراجع بنسبة 10% تقريبا.
المزيد حول القمة
ويعد هذا  اللقاء الدبلوماسي الذي من المقرر ان يستمر لمدة يومين اكبر تجمع دولي في بكين منذ الالعاب الاولمبية في الصيف الماضي. والجدير بالذكر ان من ضمن  الملفات الاخرى المدرجة على جدول اعمال القمة الحالية ملفا ايران وكوريا الشمالية النوويان والاحتباس الحراري والامن الغذائي.

راي محلل اقتصادي حول القمة
وفي اتصال هاتفي تحدث لقناة "روسيا اليوم" حول القمة الاسيوية الاوروبية المحلل الاقتصادي  بيار قبطي قائلا:"نظرا للازمة المالية الكبيرة التي تمر بها الاسواق فعلى القمة ان تخرج بحلول جديدة ووضوابط جديدة للتعاملات المالية والمصرفية العالمية واتخاذ الاجراءات المناسبة والسريعة قبل اصابة الاسواق بالركود الحاد ."

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم