الأمريكيون .. أمام خيار انتخابي صعب

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21436/

بدأت أعداد كبيرة من الناخبين الأمريكيين بالتوجه الى صناديق الإقتراع منذ الحادي والعشرين من الشهر الجاري بهدف اختيار الرئيس الجديد.

بدأت أعداد كبيرة من الناخبين الأمريكيين بالتوجه الى صناديق الإقتراع منذ الحادي والعشرين من الشهر الجاري بهدف اختيار الرئيس الجديد.
في الوقت الذي اختلفت فيه نتائج عمليات الإستطلاع حول أفضلية أحد مرشحي الرئاسة الأمريكية الديمقراطي باراك أوباما أوالجمهوري جون ماكين لتظهر تقدماً لمرشح الحزب الديمقراطي يتراوح بين نقطة مئوية واحدة في أحدها و7% في أخرى، بدأت عملية الإقتراع المبكر في 31 ولاية أمريكية منها فلوريدا وتكساس وكاليفورنيا وإلينويز وإنديانا.

اصطف في ولاية فلوريدا  أكثر من 150 ألف ناخب أمام عدد من المراكز الانتخابية المختلفة بهدف اختيار أحد المرشحين. وقد دفع الإقبال الكبير على هذه العملية مسؤولي مراكز الإقتراع الى زيادة المعدات المستخدمة والى تحديث المعلومات المتعلقة بأوقات الإنتظار وأرقام المشاركين في المواقع الإلكترونية لتلك المراكز بصورة مكثفة ومتواصلة. فضلاً عن تقديم النصائح لمن لا يستطيع الوقوف في طوابير الإنتظار لفترات طويلة بالمحاولة في أيام أخر أو بالإنتخاب عن طريق البريد.
من جانبها قالت جنيفر كريل ديفيس المتحدثة باسم وزارة الداخلية في ولاية فلوريدا يمكن للناخبين الذهاب الى منازلهم والعودة في يوم آخر. ويمكنهم طلب بطاقة اقتراع لتعبئتها وإرسالها بالبريد. لديهم وقت حتى 29 من أكتوبر/ترين اول الجاري كي يقوموا بذلك.
وسيصبح الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني بالنسبة للامة الأمريكية نقطة تحول حقيقية وسيعرض للعالم من الذي ستختاره: رئيسا من أصل إفريقي يمنحها الأمل بالتغيير ويقترح إجراءات قد تساعد البلاد في مواجهة الازمة التي تشهدها سياسيا واقتصاديا، ام رئيسا ما زال يتمسك بمبادئ الحرب الباردة التي تنذر بأن تعيد الولايات المتحدة عشرين سنة الى الوراء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك