أوبك أمام استحقاق مهم وصعب

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21426/

تبحث منظمة أوبك في اجتماع استثنائي يوم الجمعة 24 اكتوبر/تشرين الأول في فيينا خفض الانتاج. وتسعى المنظمة لتحقيق توازن يضمن عدم تعميق الأزمة المالية العالمية، مع المحافظة على أسعار عادلة.

تبحث منظمة أوبك في اجتماع استثنائي يوم الجمعة 24 اكتوبر/تشرين الأول في فيينا خفض الانتاج. وتسعى المنظمة لتحقيق توازن يضمن عدم تعميق الأزمة المالية العالمية، مع المحافظة على أسعار عادلة.

وتتباين توقعات الخبراء بشأن حجم الخفض لكن بعضهم يلفت إلى زيارة الأمين العام لأوبك إلى موسكو ولقائه الرئيس دميتري ميدفيديف، ودور الزيارة في تنسيق الخطى بين أوبك وأكبر منتج للنفط خارج اطار المنظمة.

اوبك تدق ناقوس الخطر، فأسعار الذهب الاسود هوت إلى أقل من 70 دولارا للبرميل في الاونة الاخيرة - ظروف طارئة تدفع المنظمة الى عقد اجتماع استثنائي في فيينا يبحث فيه ممثلو أوبك مسالة ترشيد انتاج النفط لتحقيق التوازن بين العرض والطلب

هبوط اسعار النفط  إلى أقل من النصف منذ يوليو/ تموز الماضي والتوقعات المتشائمة بشان انخفاضه في المستقبل الى ما دون 50 دولارا.

 وقائع اثارت ذعر غالبية منتجي النفط وهذا امر طبيعي لا سيما وأن بعض الدول مثل ايران وفنزويلا تحصل على  نصف ايرادات موازنتها من مبيعات النفط .

ويرجح أغلب المراقبين أن تعمد أوبك إلى خفض الانتاج استنادا إلى تقارير تؤكد انخفاض الطلب على النفط، لأن الكساد يخيم على مشهد الاقتصاد العالمي. ويبدو أن  توجه امين عام اوبك عبد الله البدري  الى روسيا، وهي ثاني اكبر مصدر للنفط عالميا يشير بوضوح إلى اهتمام المنظمة  بالمواجهة الموحدة مع المنتجين من خارجها امام تقلبات السوق النفطية.

  لكن تفاهم المنتجين  يثير قلق المستهلكين وسط مخاوف من أن يؤدي خفض الانتاج الى طفرة في أسعار النفط جراء النقص في امدادات الخام، لكن وكالة الطاقة الدولية تؤكد أن السوق متوازنة رغم تراجع الطلب على النفط في الولايات المتحدة وأوروبا، لا سيما وأن شهية دول الاقتصادات الناشئة لموارد الطاقة تزداد باستمرار.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم