لافروف يشير إلى إحتمال حدوث اشتباكات جديدة في أوسيتيا الجنوبية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21408/

أشار سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في 23 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري إلى إحتمال حدوث اشتباكات جديدة في حالة عدم قيام مراقبي الإتحاد الأوروبي بمهمتهم في منطقة النزاع الجورجي الأوسيتي.

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي أن جورجيا لا تفي بإلتزاماتها فيما يتعلق بسحب قواتها إلى مكان تواجدها الدائم، مشيرا إلى أن مراقبي الإتحاد الأوروبي من جانبهم لا يعيرون إهتماما كافيا لذلك.
جاء تصريح لافروف هذا خلال مؤتمر صحفي عقب محادثاته مع نظيره اللاتفي ماريس ريكْستينيش في 23 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري بموسكو.
وقال الوزير الروسي إن سحب القوات المسلحة إلى مكان تواجدها الدائم هو أحد بنود خطة مدفيديف-ساركوزي لتسوية الوضع في أوسيتيا الجنوبية "الجانب الجورجي لم ينفذ التزاماته بالعودة إلى منطقة ما قبل النزاع. جورجيا تبعث بالقوات الخاصة وغيرها من القوات المسلحة إلى المناطق الحدودية".

وفي هذا السياق أشار لافروف إلى إحتمال حدوث اشتباكات جديدة في حالة عدم قيام مراقبي الإتحاد الأوروبي بمهمتهم في منطقة النزاع الجورجي الأوسيتي.  لأن المراقبين الدوليين يرصدون ويوثقون ما يجري في منطقة النزاع دون تدخل. إلا أن الكرملين يعيد التأكيد على أن دور مراقبي الاتحاد الأوروبي لا ينحصر في رصد الأحداث وإنما يتمثل كذلك في ضمان عدم استخدام القوة كما هو منصوص عليه في اتفاق إحلال السلام " يقلقنا بشكل كبير أن المراقبين الاوروبين لا يولون أهمية قصوى للخروقات الجورجية. يجب أن لا ننسى أن مهمة الاتحاد الأوروبي تتمثل في كونه ضامناً لعدم استخدام القوة ضد أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا"

أما بخصوص العلاقات الثنائية بين روسيا ولاتفيا فقد قال لافروف إن لدى الطرفين آفاقا طيبة لتطوير التعاون المثمر رغم وجود عدة مسائل معقدة في العلاقات الثنائية.
وأكد لافروف وريكْستينيش أن العلاقات بين بلديهما تتطور بوتيرة عالية في الفترة الأخيرة. وقال الوزيران إن موسكو وريغا على استعداد للحوار حول الملفات العالقة بينهما.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)