رعاية روسية لتسوية النزاع حول قره باغ بين أذربيجان وأرمينيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21383/

بحث الرئيس الروسي دميتري مدفيديف مع نظيره الأذري إلهام علييف هاتفيا يوم 22 اكتوبر/تشرين الاول الجوانب العملية للإعداد لقمة أذربيجانية ـ أرمينية برعاية روسية بشأن تسوية النزاع حول اقليم قره باغ . وهي القمة التي اقترح مدفيديف عقدها في أثناء زيارته الأخيرة إلى يريفان.

بحث الرئيس الروسي دميتري مدفيديف مع نظيره الأذري إلهام علييف هاتفيا الجوانب العملية للإعداد لقمة أذربيجانية ـ أرمينية برعاية روسية بشأن تسوية النزاع حول اقليم قره باغ . وهي القمة التي اقترح مدفيديف عقدها في أثناء زيارته الأخيرة إلى يريفان.
وبعد مرور عقدين على إعلان إقليم  قره باغ ذي الأغلبية الأرمنية انفصاله عن أذربيجان أكد الرئيس الروسي في يريفان استعداد موسكو لتنظيم حوار مباشر بين الرئيسين الأرمني والأذربيجاني حول سبل تسوية هذا النزاع القديم، الذي لا يزال يسمم أجواء القوقاز.
وأدت الحرب التي اندلعت في  قره باغ قبيل انهيار الإتحاد السوفيتي، والتي لقيت القوات الأرمنية المحلية خلالها دعما عسكريا كبيرا من يريفان، أدت إلى فقدان باكو سيطرتها على هذا الإقليم وبعض المناطق المتاخمة له. ومع توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في مايو /أيار عام 1994 أصبح النزاع حول  قره باغ مجمدا وتبحث مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا عن سبل حله.
وحتى الآن لم تثمر محاولات التوسط الدولية عن نتائج تذكر، ففي حين تتمسك أذربيجان بوحدة أراضيها، تدافع أرمينيا عن استقلال جمهورية قره باغ غير المعترف بها دوليا، والتي لا تعد رسميا طرفا في المفاوضات.
وتأمل موسكو في أن يدفع اللقاء المرتقب بين الرئيسين الأرمني والأذري العملية التفاوضية قدما الى الامام. لاسيما أن المبادرة الروسية تأتي في الوقت الذي تنوي فيه مجموعة مينسك التي تتزعمها روسيا والولايات المتحدة وفرنسا، تفعيل دبلوماسيتها المكوكية في المنطقة. وربما ستكلل جهودها بالنجاح بعد الأحداث الدرامية الأخيرة في جنوب القوقاز.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)