التفات اسرائيلي متأخر لمبادرة السلام العربية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21375/

قالت مصادر إسرائيلية إن الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز من المفترض أن يقوم بزيارة إلى شرم الشيخ لطرح مشروع سلام يستند إلى المبادرة العربية. من جهتها رحبت الرياض على لسان وزير الخارجية السعودية الامير سعود الفيصل بدعوة الرئيس الاسرائيلي لإحياء مبادرة السلام العربية الاسرائيلية.

قالت مصادر إسرائيلية إن الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز من المفترض أن يقوم بزيارة إلى شرم الشيخ لطرح مشروع سلام يستند إلى المبادرة العربية وكان وزير دفاعه إيهود باراك أعلن في وقت سابق أن رئيسة الحكومة المكلفة تسيبي ليفني منفتحة على المبادرة رغم أنها قللت من شأنها سابقا.

فقد التأم شمل ملوك وقادة العرب قبل ستة أعوام من اطلاقها تحت سماء بيروت على وقع سلسلة متغيرات طرأت على المنطقة كان على رأسها الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الاسرائيلي

وطالب قادة العرب وقت ذاك اسرائيل بالانسحاب الكامل من الاراضي المحتلة حتى خط الرابع من حزيران بما فيها الجولان السوري وحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين وفق القرارات الدولية وقبول اسرائيل قيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة عاصمتها القدس. حينذاك يمكن اعتبارُ النزاع العربي الاسرائيلي منتهيا.

وكانت اسرائيل حينها تكيل الضربات تلو الضربات للفلسطينيين. ومع تراس ارييل شارون لحكومتها انذاك اعلنت حملتها العسكرية المسماة السور الواقي بشكل متزامن مع طرح المبادرة فاجتاحت مخيمات الضفة وعزلتها وحاصرت رئيس السلطة الزعيم الراحل ياسر عرفات  في مقره برام الله الذي لم يخرج منه الا للعلاج ويعود في نعش.

ورغم ذلك ثابر العرب على تمسكهم بمبادرة السلام وعلى مد يدهم لشريك اسرائيلي منتظر.

وبالمقابل طرح شارون خطة للفصل الأحادي الجانب مع الفلسطينيين رافضا التفاوض مع رئيس السلطة الحالي محمود عباس.

حرص الاسرائيليون على الالتفاف على طروحات السلام العربية فرئيس الوزراء الحالي إيهود أولمرت فرغ المبادرة من محتواها عبر تنشيط الاستيطان في الضفة الغربية وخصوصا حول مدينة القدس من اجل ربط كبرى مستعمرات الضفة بعضها ببعض ووهو مايقضي على حلم الفلسطينيين باقامة دولتهم .

اللافت في الامر هو أن إسرائيل أعادت وضع المبادرة العربية تحت عدسة سياستها من جديد

وقال الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز بان لديه مشروع سلام يستند الى المبادرة العربية. وكان وزير دفاعه ايهود باراك قد اعلن من قبله ان تل ابيب تدرس  المبادرة بشكل جدي وان الوقت حان للبحث عن صفقة سلام شاملة في المنطقة.

واضاف انه وجد لدى زعيمة كاديما تسيبي ليفني المكلفة بتشكيل الحكومة الاسرائيلية الجديدة انفتاحا على هذا المسار.

متناسيا ان ليفني نفسها قللت من قبل من شان مبادرة السلام العربية ووصفتها بانها مجرد طرح يقبل او يرفض.

من جهتها رحبت الرياض على لسان وزير الخارجية السعودية الامير سعود الفيصل بدعوة الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس لإحياء مبادرة السلام العربية الاسرائيلية.

ودعا الامير فيصل في مؤتمر صحفي عقده في مدينة الرياض وزيرة الخارجية الإسرائيلية المكلفة بتشكيل الحكومة تسيبي ليفني أن تحذو حذو بيريس. مؤكدا على أن تأتي عملية السلام في وقت متأخر أفضل من أن لا تأتي.

 يذكر أن بيريس كان قد دعا السعودية في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي إلى "اعطاء دفعة" لمبادرة السلام التي أقرتها جامعة الدول العربية قبل ستة أعوام.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية