تغييرات رئاسية مفاجئة تثير جدلا في الشارع الفلسطيني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21374/

أثارت التغييرات المفاجئة التي أدخلها الرئيس الفلسطيني محمود عباس على قيادات الاجهزة الامنية في رام الله جدلا واسعا حول أسبابها ومبرارتها.

أثارت التغييرات المفاجئة التي أدخلها الرئيس الفلسطيني محمود عباس على قيادات الاجهزة الامنية في رام الله جدلا واسعا حول أسبابها ومبرارتها.
وقد اصبح القرار الرئاسي بانهاء خدمة اللواء توفيق الطيراوي قائد جهاز المخابرات العامة وتعينيه مستشارا امنيا للرئيسى برتبة وزير ورئيسا للاكاديمية الامنية باريحا، اصبح حديث الشارع الفلسطيني الذي تفاجأ في الوقت ذاته بأنباء غير مؤكده حول اقالة اللواء ذياب العلي مسؤول جهاز الامن الوطني.
 وتحمل التغييرات في قيادة الاجهزة الامنية في طياتها تساؤلات حول توقيتها واسبابها وفيما إذا كان لها علاقة ماشرة او غير مباشرة بشروط حماس وضغوط مصر لبدء الحوار.
 وبهذا الصدد قال المحلل السياسي خليل شاهين "لا اعرف ان كانت هنالك اسباب اخرى من وراء قرار الرئيس لكن ان كان بهدف
الحوار فلا بأس بها بفليكن اعاده النظر في الاجهزة الامنية"
من جهة اخرى سارعت السلطة الفلسطينية الى نفي ما نشرته وسائل الاعلام حول اشتراط حماس تغيير 4 من قادة الاجهزة الامنية للبدء في الاجراءات العملية لانهاء الانقسام مؤكدة ان قرار الرئيس مرجعه  انتهاء المدة القانونية للطيراوي كقائد لجهاز المخابرات العامة.
اما الناطق الاعلامي باسم حركة فتح  فهمي الزعارير فقد قال "ومع ان الطيراوي لم يعلن موافقته على تسلم منصب مستشار الرئيس الامني رسميا حتى اللحظة، الا ان المصادر الفلسطينية تؤكد تلقيه القرار منذ أكثر من شهرين وتأجيل اعلانه بسبب خلافات حول من سيحل محله" في إشاره منه الى ان القرار لا يحمل ابعادا سياسية.لكن المراقبين هنا لا يرون ضيرا من هذه الخطوة إذا كانت تهدف إلى  تذليل العقبات من اجل الحوار، ويتوقعون خطوات  بالمستوى نفسه من  الطرف الاخر.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)