أقوال الصحف الروسية ليوم 22 اكتوبر / تشرين الاول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21340/

 في إطار تغطيتها لأخبار الزيارة التي يقوم بها الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف لجمهورية أرمينيا عرجت صحيفة "نوفي ايزفيستيا" على النزاع القائم بين أرمينيا وأذربيجان بسبب إقليم  قره باخ... وتبرز الصحيفة في هذا السياق أن الرئيس ميدفيديف أعلن بعد محادثاته مع الرئيس الأرمني سيرج سركسيان، أن موسكو سوف تستضيف في المستقبل القريب، قمةً خاصة لبحث مشكلة  قره باخ، تجمع الرئيسين الأذربيجاني والأرمني برعاية الرئيس الروسي. وعن أخبار الزيارة تشير المقالة إلى أن ميدفيديف وسركيسيان افتتحا ساحة في وسط العاصمة الارمينية يريفان، تحمل اسم ساحة روسيا، كما قام الرئيس الروسي بغرس شجرة صنوبر في الساحة التي تخلد ذكرى المذابح التي تعرض لها الشعب الارمني بداية القرن الماضي. على صعيد آخر يؤكد كاتب المقالة أن ارمينيا تأثرت جراء الغزو الجورجي لاوسيتيا الجنوبية. ذلك أن الممر الوحيد الذي يربطها بالعالم الخارجي يمر عبر جورجيا. ولدى تطرقه للجانب السياسي لأحداث القوقاز يرى الكاتب أن  العلاقاتِ الطيبةَ التي تربط يريفان بموسكو تقتضي من الحكومة الارمنية الاعترافَ باستقلال جمهورتي اوسيتيا الجنوبية وابخازيا. لكن اتخاذَ موقفٍ كهذا دون ذكرِ قره باخ يحرجها امام شعبها، كما ان الاعتراف باستقلال اقليم قره باخ يسبب لها مشاكل مع جارتها أذربيجان.

نشرت صحيفة "روسيسكايا غازيتا"  مقالة كتبها البروفيسور نيكولاي زلوبين رئيس المعهد الأمريكي لشؤون الأمن العالمي، يحلل فيها وُجُهاتِ نظرِ المرشحيْن للرئاسة الامريكية باراك أوباما وجون ماك كين، إزاء المحاور الأساسية للسياسة الخارجية الامريكية. يلاحظ زلوبين أن مواقف المرشحيْن متطابقةٌ تقريبا في كثير من الأمور. ذلك أن كليهما يرفض إلغاء الحظر المفروض على كوبا طالما لم يتخذ القادة الكوبيون إجراءاتٍ ملموسةً لإشاعة الديموقراطية. كما ان مواقف الرجليْن متقاربةٌ بشأن إيران. لكن هذا التقارب في بعض المسائل،
لا ينفي وجود خلاف في المواقف تجاه قضايا أخرى. ذلك أن أوباما بخلاف خصمه لم يصوت لصالح الحرب على العراق. وفيما يتعلق بروسيا، يبرز البروفيسور زلوبين أن كلا المرشحيْن وعد بتحسين العلاقات مع موسكو، شريطة أن تغير الأخيرة سياستها في المناطق المجاورة، وأن تباشر في نشر الديموقراطية داخل روسيا نفسِها. ويوضح زلوبين ان أوباما بخلاف ماكين يعارض بشكل قاطع استبعاد روسيا من مجموعة الثماني الكبار. كما أنه يدعو إلى عدم التسرع في ضم جورجيا وأوكرانيا إلى حلف الناتو. أما ماكين فيعتبر أن روسيا تَستَخدم احتياطيِّها من الطاقة كسلاح سياسي. ويخلص المحلل السياسي المعروف إلى أن الرئيس الأمريكي القادم، أي كان منهما، سوف يكون شريكا صعبا جدا بالنسبة لموسكو، ذلك أنه سيكون من المستحيل، في المستقبل المنظور، تجاوزُ التطورات السلبية التي طرأت مؤخرا على العلاقات بين الجانبين.

ألقت صحيفة "كوميرسانت"  الضوء على محاكمةِ شبكة "ايرغينيكون"، المتهمةِ بمحاولة الاطاحة بالحكومة التركية.  وتؤكد الصحيفة أن قائمة المتهمين تشمل شخصياتٍ تنتمي الى احزاب مختلفة، من اقصى اليمين المتطرف، الى اقصى اليسار الشيوعي. وتنقل عن وسائل الاعلام التركية أن غالبية المتهمين معروفون بتعاطفهم الشديد مع روسيا. ولقد أصبح معلوما أن من بين هؤلاء الجنرال "ايروغور" الذي ينادي بخروج تركيا من حلف الناتو، وانضمامها الى منظمة شنغهاي للتعاون، واقامة تحالف مع روسيا وايران. وتلفت الصحيفة إلى أن مقر المنظمةِ المذكورة، يقع داخل اسوار الكنيسة الارثوذكسية في تركيا، وهذا ما اعتبر دليلاً على وجود علاقة ما لروسيا بهذه المنظمة. ولعل ما يزيد من حراجة الموقف هو توجيه الاتهام الى الجنرال المتقاعد "ليفنت ايرسيز" رئيس الاستخبارات التركية السابق، الذي لجأ مؤخراً لروسيا. وتبرز المقالة أن لائحة الاتهامات التي قدمها المدعون الاتراك، ذهبت إلى ما هو أبعد، عندما اتهمت اعضاء الشبكة بالتعاون مع اجهزة المخابرات الروسية، واكدت ان رئيس  الاتحاد الاوروآسيوي الكسندر دوغين يُمثل حلقة الوصل بين هذه المنظمة واجهزة المخابرات الروسية. لكن السيد دوغين دافع عن المعتقلين من شبكة "ايرغينيكون"، واصفا إياهم بالمناهضين للوبي الامريكي في تركيا، وبالمنادين بالتقارب التركي الروسي. وأكد السيد دوغين أن القوى التابعةَ لحلف الناتو في تركيا عزلت مجموعةً من المجتمع التركي، لا ذنب لها إلا مناهضتها للسياسات الامريكية. وتشير الصحيفة في الختام إلى أن وسائل الاعلام التركية ترى في هذه الاعتقالات ضربة الى محبي روسيا في تركيا.

تحدثت صحيفة "ترود" عن الخسائر التي تكبدتها ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية جراء الأزمة الاقتصادية العالمية. إذ تؤكد الصحيفة أن خسائر صاحبة الجلالة بلغت نحو 37 مليون جنيه استرليني، أي ما يعادل 70مليون دولار.
وتشير تقديرات الصحفيين إلى أن ملكة المملكة المتحدة فقدت خلال الأسابيع القليلة الماضية نحوَ ثلثِ رأسِمالها المستثمَرِ في البنوك على شكل أسهمٍ وأوراقٍ مالية. علما بأن حجمَ استثماراتِها في البنوك، بلغ منتصف العام الحالي حوالي 100مليون جنيه استرليني. وجاء في المقالة أن الملكة ومستشاريها اخطأوا على ما يبدو في اختيار البنك المناسب لاستثمار أموالها، ذلك أن اختيارهم وقع على بنك "كاوتس"، الذي يدخل ضمن المجموعة المالية "رويال بانك أوف سكوتلاند"، التي أصبحت على حافة الإفلاس بسبب الأزمة المالية. ويشير كاتب المقالة إلى أن الحكومة البريطانية اشترت الحصة المسيطرة من أسهم هذه المجموعة المالية بهدف الحيلولة دون انهيارها.. لكن ذلك لن يساعد الملكة على استعادة أموالها المفقودة.. ويلفت الكاتب إلى ان الملكة، وفي محاولة منها للتعويض عما خسرته، قررت فتح أبواب قصر باكنغهام الملكي أمام السائحين، مقابل 20 جنيها للتذكرة الواحدة.

نشرت صحيفة "ترود"  مقالة جاء فيها أن منظمي الحملة الانتخابية للمرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية جون ماك كين أرسلوا رسالة لمندوب روسيا الدائم لدى الامم المتحدة "فيتالي تشوركين"، يناشدونه فيها المساهمة في تمويل حملتِهم الانتخابية. وتبرز المقالة أن الرسالة، التي ابتدأت بعبارة "صديقي العزيز" ترسم صورةً زاهية لما سيكون عليه الوضع في البلاد، في حال فوز ماك كين. كما تضمنت كلماتٍ وعباراتٍ نابية بحق المرشح الديمقراطي باراك اوباما. واختتم منظموا حملة ماك كين رسالتَهم بالدعوة إلى تقديم الدعم المالي لكي يتمكن الجمهوريون من تحقيق النصر في الانتخابات القادمة. ويلفت كاتب المقالة إلى أن تشوركين اقترح التجاوب مع هذا الطلب، ويورد ما قاله تشوركين في هذا السياق من أنه على ثقة بأن الرسالة المذكورة وردت عن طريق الخطأ. لكن السياسة لا تحتمل الاخطاء. ومن واجب الجهات الرسمية أن تتفاعل مع كل طلب أو رسالة ترد إليها.  وفي معرض تعليقه على هذه الحادثة يقول الكاتب إن المفارقة الطريفة تكمن في أن ماك كين أحدُ أشد الساسة الأمريكيين نقدا لروسيا. ولقد ذهب به الأمر لحد المطالبة بفصلها من مجموعة الثمانية الكبار.  وتشير الصحيفة في الختام إلى أن مساعدي ماكين رجحوا أن يكون هذا الحدث قد حصل بسبب عطل في الكمبيوتر المسؤول عن ارسال مثل هذه الرسائل الى المتبرعين.

وجاء في مقالة لصحيفة "إزفيستيا"  أنه تم في إيران مؤخرا إلقاءُ القبض على حمامتين، إحداهما في ضواحي مدينة نطنز،
حيث تم تركيب أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم. والأخرى بالقرب من مجمع لتصفية المياه في ضواحي مدينة كاشان.
وتبرز الصحيفة أن الحمامتين كانتا مزودتين بحلقات معدنية زرقاء على أرجلهما، وبأسلاك شفافة على جسديهما. ولم يتم بعد التعرفُ على الجهة التي أرسلتهما، ولا على الهدف الذي توخته الجهة المُرسِلة من وراء ذلك. علما بأن الكثير من الجهات مهتمةٌ بالحصول على ما يمكن من معلومات حول البرنامج النووي الإيراني،  في مقدمتها إسرائيل والولاياتُ المتحدة، والوكالةُ الدولية للطاقة الذرية. وتلفت الصحيفة إلى أن السلطات الإيرانية لم تقدم أية معلومات عن مصير الحمامتين اللتين كانتا على ما يبدو في مهمة لتحديد مواقع المنشآت الاستراتيجية الإيرانية. وتعيد المقالة للذاكرة أن السلطات الليبية حكمت عام 1963 بالإعدام على 75 حمامة، كان المهربون يستخدمونها لتهريب العملات.  ويلاحظ كاتب المقالة أن المخابرات الإيرانية أخذت تشدد الرقابة على أجواء البلاد بعد ضبط الحمامتين. وليس من المستبعد أن يكون العرض غير العادي، الذي نفذه طلبة الأكاديمية العسكرية أمام مرشد الثورة - آية الله علي خامنئي،حلقةً من مسلسل الاستعداد في هذا المجال. فقد أبرز هؤلاء قدرتهم على التنقل بواسطة الحبال على ارتفاع عشرات الأمتار فوق سطح الأرض. ويختم الكاتب متسائلا ما إذا كان ذلك رغبةً من الطلبة في ترك انطباع جيد لدى زعيمهم الروحي، أم إظهارا لقدرتهم على اعتراض حمائم التجسس.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية:

صحيفة "كوميرسانت" سلطت الضوء على اجتماع طهران وكتبت تحت عنوان " روسيا ترفع اسعار الغاز" ان رئيس شركة غازبروم الكسي ميلر أعلن أن روسيا وإيران وقطر قررت تشكيل "ترويكا" للغاز لتكون اساسا لانشاء تكتل للغاز على غرار اوبك. ولفتت الصحيفة إلى ان التحضيرات النهائية لتشكيل منظمة الدول المصدرة للغاز ستتم خلال اجتماع "الترويكا" المقرر انعقاده في الثامن عشر من الشهر المقبل في موسكو. واشارت كوميرسانت إلى ان الهدف الاساسي للتكتل هو تنظيم أسعار الوقود الازرق في السوق العالمية ومنع انخفاضه. وذكرت الصحيفة أن روسيا وإيران وقطر تملك اكبر احتياطات من الغاز الطبيعي في العالم.

 صحيفة "ار بي كا ديلي"  كتبت تحت عنوان " لوك اويل تؤكد الانخفاض" ان انتاج "لوك اويل" للنفط سينخفض في العام الحالي  بأكثر من واحد وعُشر في المئة مقارنة بالعام2007  إلى95 مليونا و5 الاف طن. واضافت الصحيفة انه رغم الازمة العالمية  فان الشركة الروسية لن تخطط لتأجيل مشاريعها المقررة ولكنها مستعدة للتخلي عن حقول نفطية ذات كفاءة اقتصادية منخفضة. فيما يتوقع الخبراء ارتفاع انتاج "لوك اويل"خلال العام 2009 في حال نجاح تحقيق مشاريع جديدة بمساندة حكومية.

  نقلت صحيفة "فيدوموستي" عن منظمة العمل الدولية تحت عنوان " نعم....البطالة" ان المنظمة رفعت توقعاتها لنمو معدلات البطالة بسبب الازمة العالمية 20 مليونا ليصل حتى نهاية العام 2005  إلى 210 ملايين عاطل عن العمل في مختلف انحاء العالم بعد ان كانت تتوقع ارتفاعا بنحو 5 ملايين فقط. وجاء هذا بعد ان خفض صندوق النقد الدولي معدل نمو الاقتصاد العالمي 20 في المئة إلى 3 وتسعة اعشار في المئة العام الحالي. وتسعة اعشار في المئة إلى 3 في المئة في العام 2009.
          
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)