التراث المسيحي في قطاع غزة ـ تاريخ عريق ورمز للتعايش

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21334/

ثمة آثار مسيحية على شواطئ قطاع غزة يعود تاريخها الى 16 قرناً، وهي آثار تؤرخ لدخول المسيحية الى تلك الأراضي. أما كنيسة القديس بيرفيريوس فهي مثال حي للتعايش بين المسيحية والإسلام لم تستطع عوامل التعرية إخفاءه.

على شواطئ قطاع غزة، آثار مسيحية يعود تاريخها الى 16 قرناً،  وهي آثار تؤرخ لدخول المسيحية الى تلك الأراضي. أما كنيسة القديس بيرفيريوس فهي مثال حي للتعايش بين المسيحية والإسلام لم تستطع عوامل التعرية إخفاءه.
وعلى ساحل غزة ولدت واحدة من أهم الحضارات ، تركت آثارها قريبا من الشاطئ وكأنها كتاب مفتوح  حفر فيه التاريخ سطوره عبر الفسيفساء المنتشرة في أرجاء المنطقة . فهنالك مدينة بممرات مائية و مغاطس وأحجار متناثرة تروي حكاية القديس إيلاريون .
وجولة أخرى ستعيدكم 16 قرنا إلى الوراء ، حيث المكان الذي يستخدم الآن كأحد أهم رموز التعايش بين الديانتين الإسلامية والمسيحية.
مسجد كاتب ولايتي يعانق كنيسة بيرفيريوس التي تبهر زائرها بروعة بنائها وجمال لوحاتها التي تحكي سيرة المسيح ابن مريم عليه السلام منذ الميلاد وحتى الصلب حسب الرواية الدينية المسيحية.
المزيد في التقرير المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)