غزة: أسماء تحمل في مدلولاتها تاريخ إعجاب ووفاء

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21295/

لا تزال سمعة روسيا حاضرة وممتدة في المنطقة العربية فالعرب عموماً والمناضلون والسياسيون القدامى بشكل خاص ما زالوا يتذكرون الحضور الروسي في حياتهم وأفكارهم، وقد فضل بعضهم ترسيخ ذلك بأسماء روسية أطلقوها على أبنائهم.

لا تزال سمعة روسيا حاضرة وممتدة في المنطقة العربية فالعرب عموماً والمناضلون والسياسيون القدامى بشكل خاص ما زالوا يتذكرون الحضور الروسي في حياتهم وأفكارهم، وقد فضل بعضهم ترسيخ ذلك بأسماء روسية أطلقوها على أبنائهم.
في مدينة غزة القديمة رجل تأثر بمنظومة سياسية كبرى حكمت نصف العالم، كتبت عنه الصحف المحلية خبرا مفاده أن مولوتوف وتشرشل يجتمعان في غزة. ومولوتوف وتشرشل توأمان ولدا في غزة في احد أيام عام 54 من القرن الماضي وظل مولوتوف فخورا باسمه لارتباطه بروسيا، ومنذ 22 عاما لم يغادر خلالها غزة، وقد كان يحن لزيارة روسيا البلد الذي عاش فيه وزير الخارجية الروسي مولوتوف والذي سمي على إسمه لولا الحصار المفروض على القطاع. ليبقى مولوتوف ليس مجرد اسم بل خيار سياسي لهوية أصحابها الثقافية والذين يتمنون جميعا أن يكمل التاريخ دورته لتحتل روسيا المكانة السابقة ذاتها.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)