قلق روسي من نزعة المصالحة مع طالبان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21242/

أعربت موسكو عن قلقها إزاء نزعة تجلت لدى بعض الدوائر نحو المصالحة مع طالبان. جاء ذلك في تصريح ادلى به يوم 19 اكتوبر / تشرين الاول سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي الذي اتم زيارة الى طهران .

واشار ريابكوف معلقا على مباحثاته التي أجراها مع نظرائه الايرانيين حول الوضع في افغانستان اشار الى ان الطرف الروسي أعرب عن" قلقه  إزاء نزعة تجلت لدى بعض الدوائر تهدف الى المصالحة مع طلبان".  ومضى نائب وزير الخارجية الروسي قائلا: " اننا لا يمكن الا ان نلفت الى ذلك في اثناء عملنا على اعداد مشروع قرار لمجلس الامن الدولي حول تمديد تفويض القوات المساهمة في ارساء الامن بافغانستان. واننا كنا ولا نزال نركز على استحالة اشراك مسؤولي حركة طالبان الذين ادرجو في قائمة العقوبات بهيئة الامم المتحدة  الى هذه العملية".
 وبحسب قول ريابكوف فان الموضوع الآخر للقاءاته في العاصمة الايرانية هو التعاون بين موسكو وطهران في مجال مكافحة تهريب المخدرات من افغانستان، اخذا بعين الاعتبار قلق روسيا بشأن الزيادة المتواصلة لحجم انتاج المخدرات في هذا البلد والجهود غير الكافية التي تبذلها قوات المساهمة في ارساء الامن بافغانستان  في هذا المجال، علما بان هذا الموضوع لم يدرج في تفويضها بشكل مباشر، وكذلك عدم رغبة حلف الناتو في التعاون مع منظمة معاهدة الامن الجماعي فيما يتعلق بمكافحة خطر المخدرات الناجم عن افغانستان. واشار نائب وزير الخارجية الروسي الى القاعدة الجيدة والآفاق الموجودة لتطوير التعاون بين البلدين في هذا المجال. واخذا بنظر الاعتبار كل هذه العوامل فمن المهم جدا ان حوارنا مع ايران في هذا المضمار يحمل طابعا موضوعيا.  وستتم مواصلته من قبل الخبراء  في الهيئات المختصة في كل من البلدين .
وافاد ريابكوف ايضا بانه بحث في طهران بحثا تفصيليا الوضع في العراق وعملية السلام في الشرق الاوسط ولبنان بشكل خاص. وتعد هذه المواضيع مهمة بالنسبة لنا  آخذا بالحسبان الدور الذي تلعبه ايران في الكثير من هذه المواقف. وأضاف ريابكوف  ان التنسيق بين الموقفين الروسي والايراني يعتبر مفيدا. واستطرد قائلا: " اظن اننا استطعنا نقل بعض افضلياتنا الى الايرانيين".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)