الاتفاقية الأمنية بين فشل الساسة وغضب الشارع العراقي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21237/

فشل مجلس الامن السياسي العراقي في المصادقة على مسودة اتفاقيةٍ أمنية بين بغداد وواشنطن تسمح ببقاءِ القوات الامريكية في البلاد لمدة 3 سنوات اخرى. وقال علي الدباغ الناطق باسم الحكومة إن لدى بعض أعضاء المجلس الذي يضم قادة الكتل السياسية في مجلس النواب تحفظات حول بعضِ نقاط الاتفاقية.

فشل مجلس الامن السياسي العراقي في المصادقة على مسودة اتفاقيةٍ أمنية بين بغداد وواشنطن تسمح ببقاءِ القوات الامريكية في البلاد لمدة3سنوات اخرى. وقال علي الدباغ الناطق باسم الحكومة إن لدى بعض أعضاء المجلس الذي يضم قادة الكتل السياسية في مجلس النواب تحفظات حول بعضِ نقاط الاتفاقية.
يذكر ان الاتفاقية الامنية بين واشنطن وبغداد تمنح القوات الامريكية مساحة للتحرك بعيدا عن قرارات مجلس الامن الدولي. وربما تعطي دعما سياسيا لمرشح الرئاسة الجمهوري جون ماكين في وقت هو أحوج ما يكون لدعم في صراعه مع منافسه الديمقراطي باراك اوباما.
ويرى المراقبون أن الشارع العراقي يرفضٌ هذه الاتفاقية وينتظر توضيحا لخفايا اسرار بنودها التي لم تعلن بعد.
أما مظاهرة المليون شخص التي شهدتها العاصمة العراقية بدعوة من التيار الصدري فتشكل دليلا واضحا على أن الشارع العراقي يرفض هذه الاتفاقية، حيث  طالب المتظاهرون بخروج قوات الاحتلال الأمريكي من العراق وإعتبروا ان الإتفاقية تضر بسيادة بلادهم.من جهته وجه زعيم التيار الصدري دعوةً لاعضاء مجلس النواب بكل اطيافهم لرفضها.
مباحثات عراقية - بريطانية
في وقت تحاول فيه الحكومة العراقية والولايات المتحدة الخروج من عنق زجاجة الاتفاقية الامنية التي ينتظرها البعض بفارغ الصبر ويرفضها البعض الاخر.. جاءت زيارة وزير الدفاع البريطاني جون هاتون لتمهد لمباحثات بريطانية عراقية حول اتفاقية أمنية أخرى للإبقاء على القوات البريطانية في العراق، بعد انتهاء تفويض الأمم المتحدة للقوات الدولية المتواجدة في العراق.
من جانبه أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أثناء لقائه وزير الدفاع البريطاني جون هاتون في بغداد يوم 19 اكتوبر/تشرين الاول على ضرورة وضع آلية مشتركة مع بريطانيا لتحديد مستقبل نحو 4 آلاف جندي بريطاني في بالعراق.  واعتبر المالكي أن التوصل لتوقيع اتفاقية أمنية مع الأمريكيين سيسهل الأمر بشأن التوصل لاتفاقية مشابهة مع البريطانيين.
وبدوره أكد هاتون رغبة بلاده بإبرام اتفاقية مع العراق تحدد مستقبل القوات البريطانية. وأكد وزير الدفاع البريطاني استعداد الشركات البريطانية للمشاركة بمشاريع البناء والإعمار في المحافظات العراقية والتعاون في كافة المجالات.
امنيا:
قتل شخصان وجرح 7 آخرون في انفجار قنبلة زرعت على جانبِ الطريق في منطقة المشتل شرقِي بغداد يوم 20 اكتوبر/تشرين الاول.
وقال مصدر في الشرطةِ العراقية إن القنبلةَ انفجرت قرب حافلة تنقل موظفين تابعين لوزارة الاسكان. فيما أكد الجيش الامريكي تدميرَ الحافلة ومقتل شخص واحد. وكانت الشرطة العراقية قد عثرت يوم 19 اكتوبر/تشرين الاول على 11 جثةً متحللة شمالي العراق، ويعتقد أن أصحابها قتلوا منذ حوالي سنةٍ على الأقل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)