أوكرانيا..توتر في الوضع الاقتصادي وقلة أدوات المواجهة في ظروف سياسية معقدة

يوليا تيموشينكويوليا تيموشينكو
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21206/

أعقب الأزمة السياسية التي عصفت بأوكرانيا توتر في الوضع الاقتصادي أدى إلى إضعاف العملة المحلية واضطراب المصارف، ما قد يدفع كييف إلى الغرق في قروض دولية.

أعقب الأزمة السياسية التي عصفت بأوكرانيا توتر في الوضع الاقتصادي أدى إلى إضعاف العملة المحلية واضطراب المصارف، ما قد يدفع كييف إلى الغرق في قروض دولية.
دعت رئيسة وزراء أوكرانيا يوليا تيموشينكو الأحزاب السياسية إلى تشكيل ائتلاف برلماني جديد يستطيع تأليف حكومة جديدة ووضع خطة تحمي أوكرانيا من الأزمة المالية العالمية.
وفي خطاب متلفز، حثت تيموشينكو برلمان بلادها على مزاولة أعماله، على الرغم من أن الرئيس يوشينكو أصدر في 9 أكتوبر/تشرين أول الجاري مرسوما بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات برلمانية مبكرة.
وناشدت تيموشينكو جميع الأحزاب لعقد لقاء في البرلمان يوم 20 أكتوبر/تشرين أول وتشكيلِ ما وصفته بائتلاف "دفاعي في مواجهة الأزمة المالية العالمية"  مضيفة أن الانتخابات البرلمانية المبكرة "لا معنى لها" في خضم الأزمة.
لكن زعيم حزب الأقاليم فيكتور يانوكوفيتش أعلن أن أوكرانيا تحتاج إلى إجراء انتخابات برلمانية مبكرة لأن الوضع المالي والاقتصادي في البلاد أخذ منحى كارثيا. وأن على الشعب الأوكراني تقييم القيادة الحالية في هذه الانتخابات.
ويرى المحللون الاقتصاديون في أوكرانيا أن تأثير الأزمة المالية العالمية على البلاد في هذه الفترة محدود. لكن وجود فريق من صندوق النقد الدولي في كييف لبحث منح أوكرانيا قروضا بمليارات الدولارات يعكس واقعا على الارض أن العملة الأوكرانية بدأت تظهر عليها بوادر الوهن، فضلا عن الاضطراب المصرفي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)