الفقر والجوع يطغيان على حياة الأرمن في جورجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21156/

يعاني ِالسكان الارمن القاطنين في مقاطعة جافاخ جنوب جورجيا من الفقر والعوز ، حيث يعيش هؤلاء الأرمن تحت نير الظلم المتمثل في التجاهل الدائم لهم من قبل السلطات في تبليسي .

يعاني ِالسكان الارمن القاطنين في مقاطعة جافاخ جنوب جورجيا من الفقر والعوز ، حيث يعيش هؤلاء الأرمن تحت نير الظلم المتمثل في التجاهل الدائم لهم من قبل السلطات في تبليسي .

ويقول سورين مانوكيان - متحف الإبادة الجماعية للأرمن بهذا الصدد: "معظم الأرمن الذين يعيشون هناك لا يتكلمون الجورجية. ورغم انهم  من مواطني الجمهورية الجورجية ، لكنهم لا يتكلمون الجورجية. وهذا هو أول عقبة أمام الاندماج في المجتمع الجورجي".

غير أن هذه المشكلة لم تكن موجودة خلال العهد السوفياتي وفي السنوات التي تلت ذلك.

ويقول بعض المواطنين الأرمن انهم عملوا سابقا في قاعدة عسكرية روسية على مشارف المدينة، حيث استطاعوا ان يكسبوا الاموال التي ساعدتهم في اطعام أسرهم.  ولكن عندما غادر الروس جورجيا قبل بضع سنوات، فقدوا هؤلاء رواتبهم واصبحت هذه المنطقة واحدة من أفقر المناطق الجورجية.
أما سيرغي مينسيان من معهد القوقاز فيقول: "كان هناك بعض الشباب الذين قرروا مقاومة هذا الوضع. وهم لايملكون ما يكفي من الخبرة السياسية والمال ، ولكن كان لديهم ما يكفي من الشجاعة وروح المقاومة، على الرغم من صغر سنهم وقلة خبرتهم .وعليه فان حركتهم في المقاومة انتهت ،وتم القبض علىمعظمهم  .وهذا هو السبب وراء تدمير حركتهم السياسية بالكامل".

ومما يجدر قوله أن سجن الناس ومعاقبتهم  لم يولد سوى مشاعر الاستياء والقلق بشأن المستقبل، وهو ما تحدث عنه مينسيان في قوله: "لست متفائلا جدا بشأن مستقبل هؤلاء الناس ..لانه ليس للقوى السياسية في جورجيا مصلحة قوية في التعامل مع هذه المشكلة. لذلك ومن المحتمل جدا ان يبقوا على حالهم ولفترة طويلة".
ويبدو أن كل ما يريده الأرمن هو سماع المسؤولين  لهم، ولكن لا أذن تصغي ولا عين ترى.
المزيد عن الموضوع في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)