الأزمة المالية تنتظر ترياق أصحاب الداء

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21144/

شهدت البورصات الأوروبية والآسيوية تحسنا طفيفا متأثرة بارتفاع مؤشر بورصة وول ستريت في نيويورك. ولكن هذا التحسن مؤقت حيث ان الخبراء يعتبرون أن النظام المالي السائد يحتاج الى مرحلة طويلة لإستعادة مكانته في ظل دخول الركود الى الإقتصاد الأمريكي.

ارتفاع في مؤشرات الأسواق الأوروبية وبعض الأسواق الآسيوية بعد قفزة وول ستريت سيكون بمثابة دفعة قوية لمحادثات ساركوزي وباروسو مع الرئيس بوش ليلة السبت .. إلا أن بعض الخبراء يرون أن هذا الارتفاع هو مؤشر سلبي لا يمكن اعتباره مؤشر معافاة بأي شكل من الأشكال.
وأغلقت مؤشرات البورصات الروسية على تراجع حاد إثر تصريحات وزير المالية الروسي ألكسي كودرين  التي قال فيها إن المستثمرين الأجانب سحبوا من الأسواق الروسية نحو 33 مليار دولار في شهري آب/ أغسطس وأيلول/ سبتمبر الماضيين. إضافة إلى توقعاته المتشائمة باستمرار الاضطرابات في أسواق المال الروسية متأثرة بالأوضاع في الأسواق العالمية.
وأغلق مؤشر بورصة "إرتي إس" متراجعا بنحو 6،5% إلى 667 نقطة، وسجل مؤشر بورصة موسكو للعملات والتعاملات البنكية (أم أم أف بي) انخفاضا بحوالي 4،3% الى 599 نقطة.
أما الأسواق الأوروبية فقد ارتفعت بعد إقرارمجلس النواب الألماني خطة الإنقاذ المالية البالغة 500 مليار يورو بغالبية  476 عضوا مقابل 99 صوتوا ضدها.
ومن المقرر ان يصادق مجلس الولايات الالماني يوم الجمعة على خطة الانقاذ. ويسري مفعول الدعم اعتبارا من يوم الاثنين المقبل اي قبيل بدء التعامل في البورصة ويستمر حتى نهاية العام القادم.
وارتفع مؤشر فاينانشال تايمز لأسهم الشركات البريطانية الكبرى أكثر من 2،1% نتيجةً لارتفاع أسهم البنوك وسجل 3940 نقطة ، أما مؤشر داكس الألماني فصعد أكثر من 21% إلى 4680 نقطة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم