الولايات المتحدة اعترفت بعدم استعداد جورجيا واوكرانيا للعضوية في الناتو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21118/

اعترف دانيل فريد مساعد وزيرة الخارجية الامريكية ورئيس الوفد الامريكي في المشاورات الدولية في قضايا تأمين الاستقرار والامن بالقوقاز ، التي انتهت يوم 15 أكتوبر/ تشرين الاول في جنيف، اعترف في اليوم التالي بان جورجيا واوكرانيا تفصلهما عن العضوية في حلف الناتو سنوات طويلة.

اعترف دانيل فريد مساعد وزيرة الخارجية الامريكية ورئيس الوفد الامريكي في المشاورات الدولية في قضايا تأمين الاستقرار والامن بالقوقاز ، التي انتهت يوم 15 أكتوبر/ تشرين الاول في جنيف، اعترف في  اليوم التالي  بأن جورجيا وأوكرانيا تفصلهما عن العضوية في حلف الناتو سنوات طويلة.

 واشار  الدبلوماسي الامريكي الى ان "زعماء الحلف اعلنوا في قمة الناتو المنعقدة في أبريل / نيسان الماضي أن جورجيا واوكرانيا ستصبحان في يوم من الايام عضويين في الحلف". وأضاف ان هذا البيان يكتسب  أهمية  كبيرة  لانه  يحدد مستقبل هذين البلدين في الناتو. غير انه ينبغي ان يقرران نفسهما هل من شأنهما التهيؤ للعضوية في الناتو ، وبالتالي السعي الى الوفاء بالمعايير المحددة في هذه المنظمة ؟
ومضى  دانيل فريد قائلا: " نتفق جميعنا على ان هذين البلدين تفصلهما سنوات عن العضوية في الحلف. ويتعين على تبليسي وكييف العمل الدؤوب مستقبلا. أما أوكرانيا فهناك خلافات جادة فيما اذا كانت ترغب في العضوية في واقع الامر ام لا. واننا نعتبر انه يتعين على هذين البلدين ان يقررا نفسهما نصيبهما في هذه القضية ، واذا ما  أظهرا رغبة حقيقية فعليهما ان يتطابقا مع  معاييرالحلف.
وسبق لادارة بوش ان اعلنت مرارا انها ستسعى الى قبول جورجيا وأوكرانيا في خطة عمل العضوية بالحلف. وينبغي ان يتخذ هذا القرار وزراء الخارجية  للدول الاعضاء في الناتو أثناء لقائهم الذي سيعقد في شهر ديسمبر / كانون الاول القادم  بمدينة بروكسل. غير ان دي هوب شيفر الامين العام للحلف اعلن في الاسبوع الماضي معلقا على آفاق انضمام اوكرانيا وجورجيا الى الناتو : " لا يعتبر هذان البلدان جاهزين للعضوية الامر الذي اثبت في قمة بوخارست ، لكنهما يمكن ان يحصلا  على دعوة  في يوم ما مستقبلا ، غير انني لا اعرف متى سيحدث ذلك". وتشير وكالة  "ايتار – تاس" الروسية انه لم يمر اسبوع حتى يصدر الحلف الاطلسي بيانا جاء فيه ان الصحفيين شوهوا  التصريح الذي ادلى به الامين العام.  بينما في الواقع كان قصده غير ذلك.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)