تهديدات إسرائيلية تستهدف المسجد الأقصى والأماكن المقدسة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21103/

عقدت الهيئة الاسلامية في حي الواد بمدينة القدس القديمة اجتماعا تناول التحديات والمخاطر التي تقوم بها الجماعات الاسرائيلية المتطرفة،التي تتلقى دعما من السلطات الاسرائيلية الحاكمة بحسب تعبير المختصين، وتستهدف الاماكن المقدسة المسيحية والاسلامية وخاصة المسجد الاقصى.

عقدت الهيئة الاسلامية في حي الواد بمدينة القدس القديمة اجتماعا تناول التحديات والمخاطر التي تقوم بها الجماعات الاسرائيلية المتطرفة،التي تتلقى دعما واضحا من السلطات الاسرائيلية الحاكمة بحسب تعبير المختصين، وتستهدف الاماكن المقدسة المسيحية والاسلامية وخاصة المسجد الاقصى.

وقد ناشد الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الاسلامية العليا، العالمين الإسلامي والعربي بجدية العمل تجاه الأخطار التي تهدد المسجد الأقصى ومحاولات هؤلاء المتطرفين اقتحام ساحات المسجد الأقصى، وكذلك المخططات الاسرائيلية التي تهدف الى اخلاء مدينة القدس من سكانها .بالإضافة إلى قيام السلطات الاسرائيلية بإفتتاح كنيس جديد يسمى "خيمة اسحاق"،على بعد 80 مترا من المسجد الاقصى.

وتدعي السلطات الاسرائيلية بأن هذا المبنى هو يهودي بحت. فقد بني في القرن 19 على يد مؤسسات  دينية يهودية وهنغارية،  وفي سنة 1948 دمر على يد القوات الاردنية. بينما تشير مؤسسة الأوقاف الاسلامية، المسؤولة عن الاماكن المقدسة في مدينة القدس، إلى أن ملكية  المكان الذي بني عليه الكنيس هي إسلامية وليست يهودية.

وتظهر النية الإسرائيلية في زرع الكنيس بالقرب من المسجد الاقصى ، كإشارة واضحة لتهويد القدس وتفريغها من ساكنيها العرب مسلمين ومسيحيين على حد سواء.

ومما يجدر ذكره أن السياسات الاسرائيلية المتمثلة بالعقاب الجماعي والقمع اليومي،لم  تقتصر فقط على بناء المستوطنات في ضواحي القدس، بل تعدتها الى زرع بؤر إستيطانية بين أسوار البلدة القديمة، وهو الامر الذي يهدد الوجود العربي في المدينة المقدسة.

للمزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)