ماذا تضمنت رسالة جليلي الى مجموعة الستة ؟

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21074/

وزعت السفارة الإيرانية بموسكو يوم الخميس 16 أكتوبر/ تشرين الاول النص الكامل لرسالة سعيد جليلي سكرتير المجلس الاعلى للامن القومي ممثل جمهورية إيران الإسلامية في المفاوضات مع البلدان الغربية حول البرنامج النووي الإيراني الموجهة إلى المنسق الأعلى للسياسة الخارجية والدفاعية في الاتحاد الاوروبي خافير سولانا. وقد أرسلت هذه الرسالة أيضاً إلى وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانبا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا. ويعرض موقع قناة "روسيا اليوم" على مشاهديه نص هذه الرسالة ليكونوا في مقدمة المطلعين على مضمونها.

وزعت السفارة الإيرانية بموسكو يوم الخميس 16 أكتوبر/ تشرين الاول النص الكامل لرسالة سعيد جليلي  سكرتير المجلس الاعلى للامن القومي ممثل جمهورية إيران الإسلامية في المفاوضات مع البلدان الغربية حول البرنامج النووي الإيراني الموجهة إلى المنسق الأعلى للسياسة الخارجية  والدفاعية في الاتحاد الاوروبي خافير سولانا. وقد أرسلت هذه الرسالة أيضاً إلى وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانبا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا.  ويعرض موقع قناة "روسيا اليوم" على مشاهديه نص هذه الرسالة ليكونوا  في مقدمة المطلعين على مضمونها. ويذكر أن سعيد جليلي بعث بهذه الرسالة  يوم 6 أكتوبر/ تشرين الأول واكد فيها  ان طهران لن تقبل الضغط عليها.

النص الكامل للرسالة:

بسم الله الرحمن الرحيم

"فخامة المنسق الاعلى للاتحاد الاوروبي لشئون السياسة الخارجية خافير سولانا ممثل الدول الست في المفاوضات مع  إيران.

إستنادا إلى مفاوضات جنيف وأخذا بعين الاعتبار تأكيد الطرفين على أنهما سيقدمان إلى بعضها البعض أجوبة واضحة وشفافة فان إيران أعلنت في الرسالة المؤرخة بيوم 5 أغسطس /آب 2008 عن استعدادها لأن تقدم جوابا واضحا تماما مقابل تلقيها أجوبة واضحة على أسئلتها. وعقب ذلك رحبتم في اثناء المكالمة الهاتفية يوم 11 أغسطس/ آب عام 2008  بمثل هذا العرض. ودعوتم إلى أن يقوم نائبانا بإجراء مباحثات حول الأمور غير المفهومة.

ورغم استعداد جمهورية إيران الاسلامية فان نائبكم لم يظهر الاستعداد اللازم لإجراء هذه المباحثات حتى بعد 17 يوما من المكالمة الهاتفية المذكورة. وبعد اجراء المفاوضات التي وصفتموها انتم  بالجادة والناجحة صرح ممثلكم انه  سيبحث الأسئلة الجادة  للجانب الإيراني مع بقية المشاركين.

وبعد 10 ايام أعلن بالهاتف أنه يجري التخطيط لبحث ردود جمهورية إيران الاسلامية وذلك في اجتماع قادة الدول الست بواشنطن ثم في اجتماع وزراء خارجية هذه البلدان بنيويورك حيث أعد الجواب المطلوب. والان يعرب المجتمع الدولي عن دهشته من أنه خلال المفاوضات التي طرح فيها سؤال منطقي استخدم الجانب الاخر أدوات الضغط بدلا من الاستدلال وتوضيح الغموض. ومنذ حوالي 6 أشهر طرحت جمهورية إيران الاسلامية استنادا إلى قدراتها الفعلية حزمة من المقترحات واضعة بذلك المقدمات اللازمة للمفاوضات المتعلقة بالمسائل التي تثير القلق العام بصدد الالتزامات الجماعية ونعني بذلك بناء عالم قائم على العدل والسلام الشامل.

ومعروف تماماً لكم أن أهم بند في هذه الحزمة المقترحة هو التعاون من أجل عالم خال من أسلحة الابادة الجماعية وبذل الجهود المشتركة من أجل نزع السلاح النووي والحيلولة دون انتشاره.

ويبدو أن هذه المقترحات لا تحظى باهتمام  الدول التي تعمل منذ سنوات عديدة باتجاه تكديس الأسلحة النووية ونشرها .ومما لا شك فيه أن قبول المقترحات المذكورة التي من شأنها الحيلولة دون إضاعة الوقت وعدم القيام بخطوات غير منطقية من شأن ذلك كله أن يصبح أساسا ملائما للتعاون الإيجابي

سعيد جليلي سكرتير المجلس الاعلى للامن القومي في جمهورية ايران الاسلامية

نسخ موجهة إلى:

- وزير خارجية جمهورية الصين الشعبية يانغ جيه تشى

- وزير الخارجية الفرنسي برنارد كوشنير

- نائب المستشار الإتحادي الألماني وزير الخارجية فرانك فالتر شتاين

- وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

- وزير الخارجية البريطاني دافيد ميليباند

- وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا  رايس

ملاحظة: الرسالة الموجهة إلى وزيرة الخارجية الأمريكية أرسلت عن طريق سفارة سويسرا في طهران. أما الرسائل الباقية فقد سلمت إلى أصحابها عن طريق سفراء إيران في الدول المذكورة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك