تراجع جديد في أسواق المال العالمية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21041/

منيت البورصات العالمية يوم 15 أكتوبر/ تشرين الأول بخسائر متباينة وسْطَ توقعات المستثمرين بتواصل أزمة المال واستمرار المخاوف بشأن الاقتصاد العالمي.

منيت البورصات العالمية يوم 15 أكتوبر/ تشرين الأول بخسائر متباينة وسْطَ توقعات المستثمرين بتواصل أزمة المال واستمرار المخاوف بشأن الاقتصاد العالمي.
ففي وول ستريت واصلت مؤشرات البورصات الأمريكية تراجعها وسْطَ بيانات بتقهقر  تجارة المفرد في الولايات المتحدة بـنسبة  21% في شهر سبتمبر/أيلول الماضي، وهو أدنى مستوىً له منذ 3 سنوات،  إضافة إلى ارتفاع معدل البطالة وانخفاض أسعار المساكن وتعمق أزمة الاقراض ومخاوفِ المستهلكين.
وانخفض مؤشر داو جونز بنحو 3،4% إلى مستوى 8990 نقطة، كما انخفض مؤشر ناسداك المجمع لأسهم شركات التكنولوجيا الكبرى 3،4% إلى مستوى 1718 نقطة.
واغلقت البورصات الأوروبية عند مؤشر سلبي بعد يومين من المكاسب ،مع تنامي الاعتقاد بان الخطوات التي اتخذتها الحكومات الاوروبية  للتصدي لازمة الائتمان لن تمنع ركودا عالميا.
وانخفض مؤشر فاينانشال تايمز لاسهم الشركات البريطانية الكبرى باكثر من سبعة  في المئة إلى أربعة آلاف وتسع وسبعين نقطة، كما خسر مؤشر داكس لاسهم الشركات الالمانية الكبرىستة ونصف في المئة إلى مستوى اربعة آلاف وثمانمئة واحدى وستين نقطة.
وفي موسكو أغلقت مؤشرات البورصات الروسية على هبوط ملحوظ، حيث سجلت أسهم البنوكِ وشركات الطاقة انخفاضا كبيرا، متأثرة بتراجع الأسواق العالمية، وانخفاضِ أسعار النفط.  وأغلق مؤشر بورصة "إرتي إس" على انخفاض بنسبة 9،2% إلى  789 نقطة. كما هبط مؤشر بورصة موسكو للعملات والتعاملات البنكية (أم أم أف بي ) بنحو 8،7% الى 690 نقطة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم