أوكرانيا: تيموشينكو ترفض تخصيص الأموال لإجراء إنتخابات برلمانية مبكرة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/21001/

رفضت يوليا تيموشينكو رئيسة الوزراء الأوكرانية تخصيص أموال لتمويل الانتخابات البرلمانية المبكرة متجاهلة بذلك قرار مجلس الأمن القومي الأوكراني. وأشارت تيموشينكو الى ان هذه الاموال ضرورية لتخفيف اثار الازمة المالية العالمية.

رفضت يوليا تيموشينكو رئيسة الوزراء الأوكرانية تخصيص أموال لتمويل الانتخابات البرلمانية المبكرة متجاهلة بذلك قرار مجلس الأمن القومي الأوكراني.
وكان مجلس الأمن القومي الأوكراني قد أصدر قرارا ألزم فيه حكومة تيموشينكو بتأمين تحويل نحو 420 مليون غريفنا ( حوالي 84  مليون دولار) من صندوق الاحتياطي الى لجنة الانتخابات المركزية.
من جهة أخرى وجّه اندريه كوجيمياكين القيادي في كتلة تيموشينكو أصابع الاتهام إلى سكرتارية الرئيس الأوكراني فكتور يوشينكو بالتخطيط لتنفيذ انقلاب مسلح في البلاد بمساعدة هيئة الأمن وإدارة حراسة الدولة.
ويعتبر نواب كتلة تيموشينكو ان يوشينكو يسعى الى التحكم بمفاصل السلطة رغم التحذيرات من عواقب هذا التوجه.
وتبدو الحياة السياسية على قدر كبير من التعقيد في أوكرانيا بعد مرور 4 أعوام على تفجير الثورة البرتقالية التي أفل نجمها مع انهيار الائتلاف الحاكم في برلمان البلاد.
وتحولت ممرات مبنى لجنة الانتخابات المركزية في كييف الى ساحة اشتباكات عنيفة بين حلفاء الأمس القريب  نواب البرلمان من كتلة رئيسة الوزراء يوليا تيموشينكو من جهة، ووحدات أمنية خاصة موالية لرئيس البلاد فكتور يوشينكو من جهة أخرى.
وتتفاقم الأزمة الأوكرانية لتأخذ أبعاداً أخرى، فأعضاء لجنة الانتخابات المركزية دعوا جميع المعنيين الى حماية امنهم وسلامتهم وعدم التدخل في عملهم، أما تيموشينكو رئيسة الوزراء فقد رفضت وحكومتها تخصيص المبلغ المذكور لتمويل الانتخابات البرلمانية المبكرة التي دعا اليها الرئيس يوشينكو.وأشارت تيموشينكو الى ان هذه الاموال ضرورية لتخفيف اثار الازمة المالية العالمية.
وقالت بهذا الصدد "إن قرار الرئيس الأوكراني القاضي بإجراء انتخابات برلمانية مبكرة قرار غير قانوني ومخالف للدستور لذلك توجهنا الى المحكمة الدستورية. وهذا القرار  الرئاسي صدر لصالح أولئك الذين يريدون تدمير الحكومة والبرلمان والذهاب بالبلاد الى فراغ سياسي، ولذلك الانتخابات المبكرة كارثة حقيقية بالنسبة للبلاد وليس من المنطقي تمويلها من الصندوق الاحتياطي".
ويستمر مسلسل الأزمة السياسية في أوكرانيا التي تبقى وشعبها أمام معضلات يراها المراقبون أكبر بكثير من مشاكل زعماء الثورة البرتقالية فيما بينهم. فعلاقة أوكرانيا مع الناتو مسألة لا تزال عالقة حتى الآن . كما أن موقف أوكرانيا من حرب القوقاز يطرح أكثر من تساؤل.  أما العلاقات بين أوكرانيا وروسيا فهي ما تنفك تتأزم بين الحين والآخر. والأزمة المالية العالمية تعصف بالاقتصاد الأوكراني، الذي أصبح ،حسب  اعتقاد المحللين ، في وضع كارثي.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)