وزير خارجية كوريا الشمالية إلى موسكو.. زيارة وفاء وشراكة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20969/

يبدأ وزير خارجية كوريا الشمالية باك اوي تشون زيارة رسمية لروسيا تستغرق 4 أيام يلتقي خلالها وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف لبحث العلاقات الثنائية والوضع الدولي. وتتزامن هذه الزيارة والذكرى الـ60 لاقامة العلاقات الدبلوماسية بين موسكو وبيونغ يانغ.

يبدأ وزير خارجية كوريا الشمالية باك اوي تشون زيارة رسمية لروسيا تستغرق 4 أيام يلتقي خلالها وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف لبحث العلاقات الثنائية والوضع الدولي. وتتزامن هذه الزيارة والذكرى الـ60 لاقامة العلاقات الدبلوماسية بين موسكو وبيونغ يانغ.

وهذه هي الزيارة الاولى لتشون بصفته وزيرا للخارجية بعد أن كان يشغل منصبَ سفير كوريا الشمالية في موسكو حتى سيبتمبر/ ايلول من عام 2006.
وقال الكسندر جيبين الاستاذ في معهد الشرق الاقصى قسم الدراسات الكورية إن زيارة وزير خارجية كوريا الشمالية لموسكو في هذا التوقيت بالذات لا تحمل اي مدلولات متعلقة بالملف النووي الكوري الشمالي، لإن الإعداد لها بدأ  قبل هذه الفترة وعلى جدول أعماله بنود كثيرة. وقال جيبين إن الاتحاد السوفيتي كان اول من اعترف بكوريا الشمالية في 12 أكتوبر/تشرين أول 1948 وزيارة وزير الخارجية تكرس لإحياء هذه المناسبة والتأكيد على عمق العلاقات بين البلدين.
وأشار جيبين أن روسيا تلعب دورا مهما منذ بداية الأزمة النووية الكورية الشمالية وهي التي وضعت مقترحات ملف الحلول لهذه المشكلة وهي الطريق التي تم السير عليها.
كما لعبت موسكو منذ فترة قصيرة في السنة الماضية دورا حاسما في رفع الحظر عن الاموال الكورية في البنوك الغربية، وهو السبب الذي أدى إلى تأخرالمفاوضات لعدة أشهر.
وأكد جيبين على أن التعاون بين روسيا وكوريا الشمالية يأخذ بالتوسع من خلال عدة مشاريع، حيث يجري الحديث عن مشروع شراكة في مد سكك للحديد وإعادة بناء وتحديث الطرق الحديدية والتي يمكن ان تربط بين كوريا وروسيا وصولا إلى اوروبا. كما توجد مشاريع للتعاون في مجالات الطاقة، اذ من الممكن أن يتم مد انبوب للغاز  عبر كوريا الشمالية  إلى كوريا الجنوبية. وقد نوقشت مسالة  التعاون لمد خطوط للكهرباء.
واستبعد جيبين أن يثير التعاون الروسي مع كوريا الشمالية قلقا لدى كوريا الجنوبية واليابان حيث قال "إن تعاوننا مع كل دول هذه المنطقة ليس موجها لتهديد طرف ثالث ونحن لا نشكل حلفا معينا لتهديد مصالح دولة أخرى".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)