لافروف: ضرورة حضور أوسيتيا وأبخازيا في جنيف

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20870/

اكد وزير الخارجيةِ الروسي سيرغي لافروف على ضرورة حضور جميع الأطراف المعنية لاجتماع الاتحاد الاوروبي المتوقع انعقاده في جنيف منتصف الشهر الجاري، والمخصص لمتابعة تنفيذ خطة مدفيديف - ساركوزي ومستقبل النزاع في منطقة القوقاز، مشددا على أن أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا ضحيتان للهجوم الجورجي ويجب سماع صوتيهما في هذا الاجتماع .

اجتمع وزير الخارجيةِ الروسي سيرغي لافروف ونظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير في دورتموند الألمانية، وبحث الطرفان سبل تنفيذ القرارات المتخذة من قبل الرئيس الروسي دميتري مدفيديف والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في بطرسبورغ في 2 اكتوبر/تشرين الاول. وياتي هذا اللقاء قبل اجتماعِ الإتحاد الأوروبي المقرر عقده في جنيف لمناقشة مستقبل تسوية  قضية القوقاز.
واكتسب تبادل وجهات النظر هذا حول الوضع في القوقاز  أهمية خاصة كون اللقاء يأتي عشية اجتماع الإتحاد الأوروبي المتوقع انعقاده في جنيف منتصف هذا الشهر، والمخصص لمتابعة تنفيذ خطة مدفيديف - ساركوزي ومستقبل النزاع في منطقة القوقاز.
وقد اكد لافروف على ضرورة حضور جميع الأطراف المعنية لهذا اللقاء. مشددا على أن أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا ضحيتان للهجوم الجورجي ويجب سماع صوتيهما بشكل رئيسي عندما يجري الحديث عن سبل تجنب مثل تلك الكارثة في المستقبل.
 كما وأوضح لافروف "أن أسف بعض ممثلي الإتحاد الأوروبي لعدم خروج قوات السلام الروسية من منطقة أخاغوري لا يتوافق وخطة مدفيديف - ساركوزي التي تنص بشكل واضح على خروج القوات الروسية من المناطق المجاورة لاوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، أما أخاغوري فتقع في المنطقة المشمولة بحدود أوسيتيا الجنوبية وبالتالي فبند الإنسحاب لايشملها.
وفيما يتعلق بوجهة نظر بلاده حول الازمة المالية العالمية أكد لافروف أن موقف روسيا طرحه الرئيس مدفيديف في لقاءاته الدولية موضحا ضرورة إشراك الدول المؤثرة اقتصاديا مثل الصين والهند والبرازيل والمكسيك وجنوب افريقيا وربما دول أخرى في صياغة الحل المناسب للخروج من هذه الأزمة.
وتجدر الاشارة الى ان الدبلوماسية الروسية - الألمانية اكدت مرة أخرى أن موسكو وبرلين تخطوان بثقة نحو علاقة استراتيجية بدأت تترسخ وبخاصة في ظل الأزمات التي يواجها عالم اليوم.
 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)