أقوال الصحف الروسية ليوم 10 اكتوبر/ تشرين الاول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20800/

صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" تنشر مقالا تعلق فيه على إلغاء عضوية جورجيا في رابطة الدول المستقلة، وتقول الصحيفة انه في خضم الأزمة الأوسيتية في منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، قرر ميخائيل سآكاشفيلي سحب عضوية بلاده من المنظمة. وفي اجتماع لوزراء خارجية بلدان الرابطة جرى أمس في العاصمة القرغيزية بيشكيك، تم اتخاذ القرار بإلغاء عضوية جورجيا في المنظمة. وتشير الصحيفة إلى ان هذا القرار يحمل طابعا تقنيا، فخروج تبليسي رسميا من الرابطة لن يتم قبل شهر أغسطس/آب من العام المقبل. وجاء في المقالة ان ممثلي تبليسي لم يحضروا إلى بيشكيك، مما جعل خروج جورجيا من الرابطة أمرا لم تصاحبه أي مشاكل. ويرى كاتب المقال انه منذ وصول ميخائيل سآكاشفيلي إلى سدة الحكم، استغلت بلاده عضويتها في رابطة الدول المستقلة لا لتوطيد الرابطة بل على العكس من ذلك، سعت إلى دفعها للانهيار. ولذلك جاء أسف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف فاترا على قرار تبليسي، إلا أن ما أثار قلق رئيس الديبلوماسية الروسية في بيشكيك هو الأنباء عن مؤامرة سرية بين حلف الناتو ومنظمة الأمم المتحدة. فكما تبين لاحقا وقّعت هاتان المنظمتان اتفاقية تعاون لم تطلعا عليها أحدا. وتوضح الصحيفة ان ميثاق الأمم المتحدة، الذي وصفته بالواضح والشفاف كجدران مبنى المنظمة في نيويورك، يقضي بإطلاع جميع الدول الأعضاء على مشروع أي اتفاقية تكون المنظمة الأممية طرفا فيها. وتتساءل الصحيفة عن سبب استثناء الاتفاقية مع الناتو من ذلك وإعطائها طابعا سريا. سرية لم يستطع الأمين العام للأمم المتحدة إعطاء جواب شاف للوزير الروسي عن الأسباب التي استدعتها.

صحيفة "كوميرسانت" تتحدث في مقالة أخرى عن موافقة الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار تقدمت به صربيا بشأن إقليم كوسوفو. وتشير الصحيفة إلى انه يتعين الآن على المحكمة الدولية التابعة للأمم المتحدة تحديد مدى قانونية اعلان استقلال الإقليم من جانب واحد. ويضيف كاتب المقال ان بلغراد تعتبر القرار نصرا دبلوماسيا لها، إلا أنه من المستبعد أن تسترجع صربيا الاقليم الانفصالي حتى لو جاء حكم المحكمة لصالحها. وتوضح الصحيفة أن 77 دولة عضوة في الجمعية العامة صوتت لصالح القرار مقابل 6 دول صوتت ضده، كما امتنعت 74 دولة عن التصويت. وجاء في المقالة أن السلطات الصربية عقدت آمالا كبيرة على مبادرتها في معركة استرجاع كوسوفو، فاستطاعت تحقيق نصر أولي. ويبقى السؤال المطروح أمام المحكمة الدولية: "هل يمكن اعتبار الاستقلال الاحادي الجانب، الذي أعلنته الإدارة المؤقتة لإقليم كوسوفو، متوافقا مع القانون الدولي؟". وتعيد الصحيفة إلى الأذهان إعلان بريشتينا استقلالها عن صربيا في 17 من شهر فبراير/شباط الماضي، ذلك الاستقلال الذي اعترفت به 48 دولة حتى الآن. وتذكر الصحيفة ان الولايات المتحدة وألبانيا لم تلقيا مساندة ضد مبادرة بلغراد إلا من دول نائية كجزر مارشال وناورو، بالإضافة إلى بالاو وميكرونيزيا. وفي الختام يخلص الكاتب إلى ان دول الاتحاد الأوروبي، التي اعترفت سابقا باستقلال كوسوفو، لن تغير موقفها من ذلك الاعتراف حتى وان امتنعت عن التصويت على المبادرة الصربية.

صحيفة "غازيتا" تستعرض الآراء حول إمكانية إنشاء منظمة عالمية للدول المصدرة للغاز على غرار منظمة أوبيك.  وتنقل الصحيفة عن النائب الأول لوزير الخارجية الروسي أندريه دينيسوف، ان خيارات مختلفة لتنظيم سوق الغاز تجري مناقشتها في الوقت الراهن، إلا أن أيا من تلك الخيارات لا يتضمن فكرة إنشاء مجموعة دولية. كما تورد المقالة رأي وزارة الطاقة الروسية، التي تنظر بسلبية إلى إنشاء منظمة للدول المصدرة للغاز، وترى فيها تناقضا مع أسس تجارة الغاز، المبنية في الوقت الراهن على العقود الطويلة الأمد بين المصدّر والمستهلك. ويضيف كاتب المقال أن مستهلكي الغاز الأساسيين في أوروبا الغربية يجابهون بشدة أي فكرة لإنشاء كارتيل من هذا النوع. لكن صاحب المقال يستطرد بان فكرة إنشاء أوبيك للغاز لم تدفن نهائيا، بل ينبغي على كبار المصدّرين وضع قواعد موحدة لتجارة الوقود الأزرق، فالغاز لا تتم المتاجرة به في البورصات العالمية، كما أن أسعاره تفتقد إلى صيغة موحدة لحسابها. وتشير الصحيفة إلى أن موسكو تستضيف الشهر المقبل كبار المشاركين في سوق الغاز لمناقشة مستقبله. وتستعرض المقالة آراء الخبراء الذين ينصحون بعدم التخلي نهائيا عن فكرة إنشاء منظمة لمصدري الغاز، ويعتقدون أنه من الملائم تكوين سوق روسية كازاخية مشتركة للطاقة. فالحلف الروسي الكازاخي يمكن ان يصبح قاعدة لإنشاء فضاء موحد للطاقة في إطار التعاون الاقتصادي الأوروآسيوي.

صحيفة "كوميرسانت" تنشر  مقالة عن اجتماع للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني تطغى عليه الأزمة المالية العالمية، بحيث يصبح الوضع الداخلي في الصين قضية ثانوية لأول مرة في تاريخ اجتماعات اللجنة. وتقول الصحيفة إن أمام بكين قرار صعب، فعلى صاحبة أكبر احتياطي من الذهب والعملات الصعبة، أن تقرر فيما إذا كانت ستمد يد العون للنظام المالي في الولايات المتحدة. وتشير الصحيفة إلى انقسام في آراء الاقتصاديين الصينيين حول القرار الذي يجب ان تتخذه بلادهم، فبعضهم يرون أن على الصين استغلال هبوط مؤشرات البورصات في وول ستريت، وإنفاق قسم من احتياطي الذهب لديها والبالغ واحد فاصلة ثمانية تريليون دولار، وذلك لشراء الأصول الأمريكية التي انخفضت أسعارها. ويعتقد هؤلاء الخبراء ان بكين لا يحق لها تفويت فرصة كهذه، فقد انهارت جميع العوائق التي كانت تقف في وجه المستثمرين الصينيين بعد حدوث الأزمة المالية، أما شراء حزم أسهم ضخمة في كبريات المصارف والمؤسسات الأمريكية سيؤدي في النهاية إلى انتقال مركز الثقل المالي من نيويورك إلى شانغهاي. لكن مجموعة اخرى من خبراء الاقتصاد تحذر من خطوة كهذه، ففي حال إخفاقها ستنضم الصين إلى عداد الدول التي تأثرت سلبا بالأزمة الحالية. ويتساءل الكاتب في نهاية المقال عما إذا ستصبح قلعة الرأسمالية ملكا للصين الشيوعية؟

صحيفة "راسيسكايا غازيتا" تتناول بالتحليل آخر التطورات على الساحة الأفغانية، فتورد تصريحا لقائد القوات البريطانية هناك "مارك كارلتون سميث" يشير فيه إلى استحالة الانتصار في الحرب على طالبان، كما دعا الجنرال البريطاني اطراف النزاع الى التوصل لحل وسط. وتضيف الصحيفة ان رئيس الأركان العامة الفرنسية الجنرال "جان لوي جورجيلين"، كان استبعد كذلك هزيمة طالبان في المستقبل القريب، ودعا إلى دعم جهود المصالحة بين الأفغان. ويبرز كاتب المقال ان القادة العسكريين الغربيين، البريطانيين منهم والفرنسيين، لم يتفوهوا بشيء عن المهمة السامية للغرب بنشر الديمقراطية في أفغانستان. اما الولايات المتحدة التي تصر على ضرورة بقاء قوات التحالف في البلاد، فقد قلل وزير دفاعها روبرت غيتس من تصريحات القائد العسكري البريطاني، معتبرا ان وجود بعض العراقيل لا يعني استحالة القضاء على طالبان. وتستطرد الصحيفة فتقول ان تقريرا حديثا للاستخبارات الامريكية يشير إلى تزايد نفوذ الحركة في أنحاء افغانستان، إلا أن كاتب المقال يرى ان الإدارة الأمريكية الحالية لا تتعجل بنشر ذلك التقرير، متوقعا إطلاع العامة على تفاصيله بعد الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة. وتورد الصحيفة انه على خلفية هذه التطورات جرت في السعودية لقاءات بين ممثلي الحكومة الافغانية برئاسة شقيق الرئيس حامد كرزاي وممثلين عن حركة طالبان، اللقاءات تمت بحضور العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز ورئيس الوزراء الباكستاني الاسبق نواز شريف، لكن واشنطن كانت الغائب الحاضر في هذه المحادثات بحسب صاحب المقال.

صحيفة "موسكوفسكي كومسومليتس" تطالعنا بعنوان يقول ان ثورة حقيقية ستطرأ على نوعية سلاح الشرطة الروسية، وتنقل الصحيفة عن النائب الأول لوزير الداخلية الروسي ميخائيل سوخودولسكي، انه سيتم استبدال بسلاح أكثر خفة، وذلك حسبما تم الإعلان عنه أمس. وتضيف الصحيفة أن هيكلية شرطة حفظ النظام، بالإضافة إلى صورتها وسلاحها ستشهد تغييرات في القريب العاجل. وتوضح المقالة ان سلاح الشرطي التقليدي مسدس ماكاروف سيتم استبداله بمسدس ياريغين الحديث، كما سيتم الاستعاضة عن رشاش كلاشنيكوف بالمسدسات الرشاشة "بي بي ألفين" أو "فيتياز". ويشير المقال إلى ان السلاح الجديد يتميز بانخفاض قدرة طلقاته على الارتداد عن السطوح الصلبة، الأمر الذي يجعله أكثر ملائمة للاستخدام في ظروف المدينة. وبخلاف مسدس ماكاروف الذي لا يتسع مخزنه إلا لثماني طلقات، فان مخزن مسدس ياريغين الجديد يتسع لسبع عشرة طلقة، مما يوفر بدوره الوقت المهدور على إعادة تعبئة المسدس. ويضيف صاحب المقال ان طلقات مسدس ياريغين تتميز بقدرة عالية على الاختراق، مما يجعل الطلقة تخترق أفضل السترات الواقية على مسافة تصل لثلاثين مترا، في حين أن تأثير المسدس العادي في هذه الحالة يقتصر على بضعة انبعاجات خفيفة في السترة.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية المحلية والعالمية

"ارتفاع الدولار وهروبه"  بهذا العنوان سلطت صحيفة "فيدومستي" الضوء على انخفاض الاحتياطات الدولية الروسية بمقدار 16 مليارا و700 مليون دولار خلال اسبوع ، من الثالث من اكتوبر/تشرين الاول وحتى العاشر منه. واشارت الصحيفة إلى أن الاحتياطات قد انخفضت في فترة 8 اسابيع بمقدار 51 مليارا و400 مليون دولار، وأن مجموع الاحتياطيات بلغت 546 مليارا ومئةَ مليونِ دولار.

صحيفة "ار بي كا"  تنشر مقالا تحت عنوان " تنزيلات على السيارات"، قالت فيه إن تجار السيارات قد باشرو باتخاذ الخطوات الاولية لمكافحة الهبوط المتوقع في المبيعات بسبب الأزمة المالية. وافادت الصحيفة أن  بعض الشركات ، مثل «غيما موتورز» و «انكوم افتو»، بدأت ايضا بتسريح عدد من الموظفين الادارين فيها. في حين أن شركات أخرى ، مثل "أفتوسبيتس تسنتر" و"أطلنت- إم"، بدأت بإطلاق حملات دعائية لتنشيط المبيعات. بينما جمدت شركات كثيرة مشروعات بناء مراكزَ جديدةٍ كانت قيد التنفيذ. وفسرت الصحيفة هذه الظاهرة بتخوف الشركات مما هو آتٍ ومحاولة منها لاستباق الهبوط المتوقع في مبيعات السيارات في روسيا.

وفي مقال آخر بعنوان "شركات التأمين تستعد للأزمة "، قالت صحيفة "ار بي كا" أن رئيس الهيئة الفدرالية المشرفة على شركات التأمين والاتحاد الروسي للتأمين السيارات  دَعَوَا المشاركين في السوق الى الاستعداد لما هو اسوأ. واشارت الصحيفة الى التنبؤات الاكثر تفاؤلا لسوق التأمين للثلاث سنوات القادمة بشأن النمو الذي يمكن أن تصل نسبته في حدها الاقصى الى 5% . واوصت الصحيفة الشركات بالعمل على التخفيض من توقعاتها للأعوام المقبلة بنسبة 50 %  والاستعداد «للأوقات القاسية» القادمة. وتوقعت أن تُقْدم الشركات على عمليات تسريح جماعية للعاملين فيها ، وان ينخفض عدد هذه الشركات العاملة في السوق المحلية الى النصف.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)